السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اريد فتواكم بخصوص حالتي الآتية: ذهبت للعمرة مع زوجي و ابنتي منذ عدة سنوات ولم نحرم للحج من البلد الذي نقطن فيه حيث ان رحلة السفر كانت تتطلب منا المرور بمطار بلد اخرى ..ولم نحرم من مطار تلك البلد لأننا ظننا ان كابتن الطائرة سوف ينبهنا عند الوصول فوق الميقات..لكن ذلك لم يحدث و وجدنا نفسنا فجأة وقد وصلنا مطار جدة ..فأحرمنا بعد خروجنا من مطار جدة و اكملنا مناسك العمرة و بعد عودتنا للبلد الذي نقيم به علمنا انه علينا فدية دم...فالرجاء ان توضحوا لنا ماهي الفدية المترتبة علينا نحن الثلاثة انا وزوجي و ابنتي..و هل يجب ان تذبح في الحرم ام يجوز ان نذبحها للفقراء في البلد الذي نقطن فيه وهذا الشيء حدث منذ سنوات فهل تاخرنا في ذبح الدم يوجب علينا كفارة اخرى.. وجزاكم الله خيراً و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته    

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

كان يجب على قائد الطائرة أن يعلمكم بالميقات المكاني الذي يجب أن يحرم فيه الحاج أو المعتمر.
ولكن هذا الأمر لم يحصل فالمطلوب أن يجبر هذا الواجب بدم ، ويذبح في الأماكن المقدسة أما الآن فقد حصل ما حصل فالثلاثة مطالبون بهدى عن ثلاثتهم عليهم أن ينفذوه في مكة أو في منى بأن يرسلوا مع أي حاج أو معتمر ثمنه فيقضي عنهم الهدى ويستغفروا الله – سبحانه وتعالى.
والله أعلم .