السؤال:

ما حكم ابتلاع الريق بعد المضمضة نهار رمضان؟ هل يوجب كفارة أو قضاء يوم واحد؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

لا بأس بابتلاع الريق بعد المضمضة ، فقد روي عن عطاء أنه قال: إن تمضمض ثم أفرغ ما في فيه من الماء لا يضره، إن لم يزدرد ريقه (هذا الأثر عند سعيد بن منصور عن ابن جريج: قلت لعطاء: الصائم يمضمض ثم يزدرد ريقه وهو صائم! قال: لا يضره، وماذا بقي في فيه؟! -الفتح 160/4).

وماذا بقي في فيه؟ ولا يمضغ العلك – اللبان ونحوه – فإن ازدرد ريق العلك، لا أقول: إنه يفطر ولكن ينهى عنه، فإن استنثر فدخل الماء حلقه لا بأس لم يملك – أي لم يملك دفع الماء -) (فتح الباري -159/4).

وحتى إن كنت قد شربت الماء نفسه ، فالذي رجحه الشيخ القرضاوي أن الأكل والشرب يوجبان قضاء يوم واحد فقط ، وأما الكفارة فلا تجب إلا بالجماع.

والله أعلم .