السؤال:

هل يجوز للزوجة المطالبة بما سبق لها التنازل عنه؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

الأخت الفاضلة :-

لقد كان زوجك صريحا معك من البداية أنه لن يستطيع أن يعطيك جميع حقوقك، وأنت قبلت هذا حبا له ، وحرصا على العيش معه ، فلماذا إذن تنبشين في هذه الأمور ، ليس أمامك إلا أن تقبلي هذا الوضع ، وإما أن تطلبي الطلاق إذا كنت لا تحتملين ، وإما أن تحاولي مع زوجك أن  يشهر زواجك أمام زوجته الأولى، وساعتها تأخذين مثل ما أخذت هي ، وقد رأيت نتيجة  هذه المحاولة !!

وأما قول زوجك لك : ( لك ما تريدين ) فلا يكون طلاقا، إلا إذا أراد الزوج بهذا الطلاق ، فهذا لفظ كنائي يرجع فيه إلى النية ، فإن  كانت نيته الطلاق فهو طلاق، وإلا فليس طلاقا ، وبإمكانه أن يردك إلى عصمته في فترة العدة ( وهي فترة ثلاث حيضات من وقت الطلاق) إذا اعتبرناه طلاقا، وكما بينت لك إن هذا متوقف على نية زوجك ساعة قال هذا.

وأما عن كيفية إرضائه ، فأنت أعلم به وبما يرضيه ، فتحببي إليه وتلطفي معه ، وكفي عن إسماعه ما يكره حتى يعود إليك كما كان ، وادعي الله أن يقدر لك الخير، ويرضيك به.

والله أعلم .
حرر هذه الفتوى حامد العطار عضو لجنة تحرير الفتوى بالموقع.


الوسوم: ,