السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم
نشكركم على هذا الموقع الرائع
سؤالي هو أن زوجي قال لي إن فعلت كذا فأنت طالق
والسؤال هو أنني قمت بعمل ذلك الفعل المنهي عنه أي أن الطلاق حسب علمي حدث ولكنني لم أخبر زوجي بالموضوع ومر على ذلك أكثر من سنة ولا زلت أعيش معه في نفس المنزل وكأن شيئا لم يكن ومنذ فترة قلت له أنني أشك أن ما نهاني عنه قد فعلته
سؤالي الآن هو هل استمرارية زواجنا صحيحة أم أننا نحتاج لعقد جديد للزواج

 

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

إن كانت نية الزوج هي التهديد فيلزمه كفارة يمين، أما إن كان يقصد إيقاع الطلاق فقد وقعت طلقة.

يقول أ.د سعود عبد الله الفنيسان  ـ العميد السابق لكلية الشريعة بالرياض ـ السعودية :

نعم عقد الزواج صحيحا ولا يحتاج إلى عقد جديد، أن يكون يمينا تلزمه الكفارة فيه، أو يكون طلاقا إن قصد الزوج يريد الطلاق لا يريد منعها من هذا الشيء، إذا أراد منعها من هذا الشيء فهو يمين يلزمه كفارة يمين، وإن كان يقصد الطلاق فلا شك أنها تطلق طلقة واحدة، وبما أنه لا يعلم أن الزوجة حققت ما قالت أي فعلت ما نهاه عنه فهذه شبهة وتجعل العقد صحيحا.
والله أعلم.


الوسوم: , ,