السؤال:

كيف يكون الحكم إذا كتب الأب بعض أصوله لأحد أولاده في مرض الموت؟ حيبث فعل أبي مثل هذا.

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

سواء أكان والدك يقصد تمليكك هذا الأصل أم كان يقصد تسجيله باسمك فقط لتتمكن من التصرف فيه دون أن تتملكه، سواء كان هذا أو ذاك فإنه لا يحق لك أن تأخذه لنفسك، بل هو داخل في جملة التركة شرعا، ولكل وارث أن يأخذ منه حصته الشرعية.

وذلك لأنه إذا كان تمليكا فإنه لا يصح؛ لأنه كان في مرض الموت، والتمليك في مرض الموت لا يقع صحيحا إلا بإجازة بقية الورثة؛ لأنه يأخذ حكم الوصية، ولا وصية لوارث إلا إذا أجازها الورثة، وحتى لو لم يكن ذلك في مرض الموت فإنه يكون هبة، وواجب على الأب أن يعدل في الهبة، ولا يجوز له أن يحابي أحد أولاده دون بقية الأولاد، وإذا فعل فلا يجوز لهذا الولد أن يقبل.

وأما إذا كان المقصود جعله عقدا صوريا ليتمكن من التصرف بالوكالة فإن العقد الصوري لا ينقل الملكية.

والله أعلم .