السؤال:

الشيخ مصطفى الزرقا نقل عنكم إن الإبر التي تُسْتعمل للمَرْضَى تُفطِر، وتُفْسِدُ الصومَ.
فأرجو بيان رأيكم، وهل صحَّ ما نُقِل عنكم؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

إن الإبرة الدوائية لا تُفْطِر قياسًا على رأي أكثر المذاهب: إن المُفطِر هو ما يدخل إلى الجوف من منفذ طبيعي خِلْقي، وهو الفم والأنف والشَّرج.

وكذلك القطرة في العين لا تُفطر ولو أحسَّ الإنسان بطعمها في حلقه كما صرح به الفقهاء، وعممت ذلك على جميع أنواع الإبر سواءٌ أكانت تحت الجلد أو في العَضَل أو في الوريد، فكيف يفهم ذلك السامع الذي نقل إليك العكس؟ وأحاديثي المذكورة في أيام رمضان كلُّها مسجلة في الإذاعة، فلو تسنَّى لك المجيء إلى عُمان، واتصلتَ بي: لأخذتك إلى الإذاعة، وأسمعتُكَها من الشريط المُسجَّل .

والله أعلم.