السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمه الله وبركاته مات لي خمسة افراد من اسرة واحدة وهم كانوا في طريقهم لاداء العمرة من بين هذه الافراد طفلة تبلغ من العمر 8 سنوات وطفل يبلغ 5 سنوات كل هذه الاسرة تم دفنهم في مكة بعد صلاة الفجر عليهم. هل هذه الافراد يعتبروا شهداء. هل يتم تكفنهم ام يتم دفنهم بملابسهم الاحرام.

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

من مات أثناء الحج أو العمرة فإنه يكفن في ثوبه لا في كفن مستقل ولا يخمر وجهه ويغسل بماء وسدر، ولا يمس بطيب، ثم بعد ذلك يصلى عليه صلاة الجنازة، أما عن حاله يوم القيامة فإنه سوف يبعث ملبياً، وذلك لحديث عبد الله بن عباس أن النبي-صلى الله عليه وسلم – وقف في حجة الوداع ووقف معه الصحابة فوقف رجل فوقصته دابته فمات فقال-صلى الله عليه وسلم- : ( اغسلوه بماء وسدر وكفنوه في ثوبيه ولا تخمروا وجهه ولا تغطوا رأسه ولا تمسوه بطيب فإنه يبعث يوم القيامة ملبياً )

يقول الشيخ حسنين مخلوف مفتي مصر الأسبق ” رحمه الله” في رده على سؤال مماثل : المحرم الذي مات يغسل ويكفن ولا يغطى رأسه ،ويصلى عليه ، يُغسَّل من مات مُحرمًا ويُكفَّن في ثوبَي إحرامه، ويُصلَّى عليه صلاة الجنازة، ويُدفَن ولا تُغطَّى رأسه بالكفن، ولا يَقرَبه طِيب. ففي الصحيح عن ابن عباس: بينا رجل واقف مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ بعرفة إذ وقع عن راحلته فوقصته (دقت عنقه) فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “اغسلوه بماء وسدر، وكفِّنوه في ثوبيه، ولا تُحنِّطوه (الحَنُوط الطِّيب الذي يُصنع للميت) ولا تُخمِّروا (تغطوا) رأسه، فإن الله يبعثه يوم القيامة يلبي” وفي رواية عنه زيادة: “ولا تُمِسُّوه طِيبًا “.

وفي سنن أبي داود عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: أُتِيَ النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ برجل وَقَصَتْهُ راحلته وهو مُحْرِم فقال: “كفِّنوه في ثوبيه واغسلوه بماء وسدر ولا تُخمِّروا رأسه فإن الله يبعثه يوم القيامة يلبي” وفي رواية: “ولا تُحنِّطوه” وفي رواية: “ولا تقربوه طيبًا”.

قال أبو داود: سمعت أحمد بن حنبل يقول: في هذا الحديث (أى برواياته) خمس سنن (1) كفِّنوه في ثوبيه، أي يُكفَّن الميت في ثوبين (2) واغسلوه بماء وسدر، أي أن في الغسلات كلها سدرًا (3) ولا تُخمِّروا رأسه (4) ولا تقربوه طيبًا (5) وكان الكفن من جميع ماله اهـ.

والله أعلم .