السؤال:

إمام يصلي بالناس يريد معرفة حكم دعاء القنوت في صلوات الفرض جماعة لإخواننا المسلمين في كل مكان؟

الجواب:

يشرع القنوت جهرًا في الصلوات الخمس عند النوازل، فعن ابن عباس قال: قنت الرسول صلى الله عليه وسلم شهرًا متتابعًا. في الظهر والعصر، والمغرب، والعشاء، والصبح في دبر كل صلاة إذا قال سمع الله لمن حمده من الركعة الأخيرة: يدعو عليهم؛ على حي من بني سليم. على رعل وذكوان وعصية ويؤمن من خلفه. رواه أبو داود وأحمد وزاد: أرسل إليهم يدعوهم إلى الإسلام فقتلوهم قال عكرمة: كان هذا مفتاح القنوت. وعن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم كان إذا أراد أن يدعو على أحد أو يدعو لأحد قنت بعد الركوع. فربما قال: إذا قال سمع الله لمن حمده ربنا ولك الحمد، اللهم انج الوليد بن الوليد، وسلمة بن هشام، وعياش بن أبي ربيعة، والمستضعفين من المؤمنين. اللهم اشدد وطأتك على مضر واجعلها عليهم سنين كسني يوسف قال يجهر بذلك ويقولها في بعض صلاته وفي صلاة الفجر “اللهم العن فلانًا وفلانًا” حيين من أحياء العرب حتى أنزل الله تعالى: (ليس لك من الأمر شيء أو يتوب عليهم أو يعذبهم فإنهم ظالمون) رواه أحمد والبخاري.