السؤال:

هل قيام الليل أفض من الصلاة في الكعبة ؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

قيام الليل له فضل عظيم دل عليه نصوص الكتاب والسنة ولكن لم نقف على حديث بالمعنى الذي أشرت إليه في سؤالك ، أما ما ورد في فضل قيام الليل فقيام الليل دأب الصالحين وطريقة الموفقين الطائعين وسنة متبعة عن خاتم الأنبياء والمرسلين من أحياها أحيا الله قلبه ونور بصيرته وبيض وجهه وثبت قدمه. ومن حرمه فقد حرم خيراً كثيراً نسأل الله السلامة والعفو والعافية. وقد تضافرت الأدلة من الكتاب والسنة على ذلك ، فمن الكتاب قوله تعالى: “أمّن هو قانت آناء الليل ساجداً وقائماً يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون إنما يتذكر أولو الألباب”.      وقال سبحانه واصفاً المتهجدين بالليل: “تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون”. وقال سبحانه: (والمستغفرين الأسحار) وغيرها .

ومن السنة حديث عبد الله بن سلام رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أيها الناس أفشوا السلام وأطعموا الطعام وصلوا بالليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام). رواه الترمذي. وحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم وأفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل) وغيرها من الأحاديث.

والله أعلم.