السؤال:

إذا شك الانسان في صلاته في عدد الركعات مثلا كم صلى فماذا عليه أن يفعل وهو في الصلاة؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

إذا شك المسلم في صلاته فلم يدر أثلاثا صلى أم أربعا ، أو شك في سجوده هل صلى سجدة أم سجدتين ، فعليه أن يبني على اليقين ثم يسجد في آخر صلاته سجود السهو فإن من الأحوال التي يشرع فيها سجود السهو : “الشك في الصلاة” فعن عبد الرحمن بن عوف قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر أواحدة صلى أم اثنتين فليجعلهما واحدة، وإذا لم يدر اثنتين صلى أم ثلاثًا فليجعلهما اثنتين وإذا لم ير ثلاثًا صلى أم أربعًا فليجعلهما ثلاثًا، ثم يسجد إذا فرغ من صلاته وهو جالس قبل أن يسلم سجدتين” رواه أحمد وابن ماجه والترمذي وصححه، وفي رواية سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: “من صلى صلاة يشك في النقصان فليصل حتى يشك في الزيادة”. وعن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا شك أحدكم في صلاته فلم يدر كم صلى ثلاثًا أم أربعًا فليطرح الشك وليبن على ما استيقن ثم يسجد سجدتين قبل أن يسلم، فإن كان صلى خمسًا شفعن له صلاته، وإن كان صلى إتمامًا لأربع كانتا ترغيمًا للشيطان” رواه أحمد ومسلم. وفي هذين الحديثين دليل لما ذهب إليه الجمهور من أنه إذا شك المصلي في عدد الركعات بني على الأقل المتيقن له ثم يسجد للسهو. والله أعلم .