السؤال:

أرجو أن تدعوا لي بالهداية فأنا شاب ألجأ إلى الاستنماء لأفرغ شهوتي ودائما أنا أندم على فعلي وقد حلفت أن لا أفعل مرة أخرى ثم فعلت فهل علي كفارة، وماذا علي أن أفعل؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:-

نسأل الله تعالى أن يهديك ، وأن يصرف عنك السوء والفحشاء ، وأن يجعلك من عباده المخلَصين.
بادئ ذي بدء نعلم أنك في غنى عن سماع الحكم الشرعي ؛ فأنت على يقين أن ما تصنعه حرام ، لذلك تنوي التوبة لكنك لا تلبث أن تعود .

ونصف لك أسبابا عملية للخروج من هذه الفتنة التي لا يعلم مداها إلا الله سبحانه وتعالى :-
1- إذا كنت تشاهد ذلك من خلال الإنترنت فقم ببيع كارت المودم فورا ، أو تخلص منه حتى يشفيك الله عز وجل ، ولا تتعلل بأهميته وفوائده .
2- إذا كنت تشاهد ذلك من خلال الدش فقم بالتخلص منه ، أو بتشفير القنوات الجنسية .
3- حاول أن تبحث عن رفقة صالحة تذكرك إذا نسيت ، وتعينك إذا ذكرت .
4- املأ وقت فراغك بالعمل الصالح ، والدعوة إلى الله ، ولا تكثر الجلوس منفردا .
5- ادع الله بضراعة في أوقات السحر أن يعافيك ، وألح على الله في ذلك .
6- انذر عن كل يوم تشاهد فيه هذه الأمور نذرا يتعبك كالصدقة بمبلغ كبير ، أو بصيام يوم ، أو بذكر الله بسبحان الله وبحمده ثلاثة آلاف مرة . وهذا لا أنصحك به إلا إذا كان قد بلغ خوفك من الله أنك توفي بالنذر .فإذا كنت تعلم من نفسك الجرأة على الله بعصيانه في الوفاء بالنذر فلا ننصحك به ؛ حتى لا يجتمع عليك وزران .

7- أكثر من الصيام ، واعلم أن من صام بالنهار عن الحلال ، ثم أفطر في الليل على الحرام فقد أضاع أجر صيامه ، وأتعب نفسه فيما لا فائدة فيه .
8- عاقب نفسك إذا عدت إلى ذلك بعقاب يؤلمك ، ويردعك .

أما بالنسبة لليمين الذي أخذته على نفسك، فيجب عليك أن تكفر عن أيمانك وهل عليك كفارة واحدة أم عليك كفارات بعدد مرات حنثك.

في المسألة خلاف بين الفقهاء فقيل إنه يجب عليك لكل يمين كفارة وقيل يكفيك كفارة واحدة إذا تكرر منك الحنث في كل مرة دون أن تكفر.  وأختار لك المذهب الأول.

وكيفية الكفارة أن تقوم بإطعام  عشرة مساكين، لكل مسكين وجبتان مشبعتان من أوسط ما تأكل .

وإذا كنت فقيرا عاجزا عن الإطعام فحسبك أن تصوم عن كل مرة حنثت فيها صيام ثلاثة أيام.

والله أعلم .