السؤال:

ما هى صلاة الاستخارة ؟ وصلاة قضاء الحاجة ؟وهل ورد أنها اثنتى عشرة ركعة وما كيفية أدائها ؟

الجواب:

يسن لمن أراد امرا من الأمور المباحة والتبس عليه وجه الخير فيه أن يصلي ركعتين من غير الفريضة ولو كانتا من السنن الراتبة أو تحية المسجد في أي وقت من الليل أو النهار يقرأ فيهما بما شاء بعد الفاتحة، ثم يحمد الله ويصلي على نبيه صلى الله عليه وسلم ثم يدعو بالدعاء الذي رواه البخاري من حديث جابر رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن يقول: “إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل: “اللهم استخيرك بعلمك واستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر، وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب. اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال عاجل أمري وآجله فأقدره لي ويسره لي ثم بارك في فيه. وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري، أو قال: عاجل أمري وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان، ثم أرضني به” قال: ويسمى حاجته : أي يسمى حاجته عند قوله: “اللهم إن كان هذا الأمر”.
ولم يصح في القراءة فيها شيء مخصوص، كما لم يصح شيء في استحباب تكرارها. قال النووي: ينبغي أن يفعل بعد الاستخارة ما ينشرح له فلا ينبغي أن يعتمد على انشراح كان فيه هوي قبل الاستخارة، بل ينبغي للمستخير ترك اختياره رأسًا وإلا فلا يكون مستخيرًا لله، بل يكون غير صادق في طلب الخيرة وفي التبري من العلم والقدرة وإثباتهما لله تعالى، فإذا صدق في ذلك تبرأ من الحول والقوة ومن اختياره لنفسه.
صلاة قضاء الحوائج
وجاء فى كتاب الفقه على المذاهب الأربعة
يندب لمن كانت له حاجة مشروعه أن يصلي ركعتين، كما ورد في قوله صلى الله عليه وسلم: “من كانت له عند الله حاجة، أو إلى أحد من بني آدم، فليتوضأ، ويحسن الوضوء، ثم ليصل ركعتين، ثم ليثن على الله تعالى، وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم ليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم، سبحان الله رب العرش العظيم، الحمد لله رب العالمين، أسألك موجبات رحمتك، وعزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنبًا إلا غفرته، ولا همًا إلا فرجته، ولا حاجة هي لي رضاً إلا قضيتها يا أرحم الراحمين” أخرجه الترمذي عن عبد الله ابن أبي أوفى.
انتهى
من خلال الفتوى السابقة يتبين أن صلاة الاستخارة أو صلاة قضاء
الحاجة تصلى كالصلاة العادية تماما أما كونها اثنتى عشرة ركعة فلم يرد بذلك دليل فيما نعلم والله أعلى وأعلم