السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله.

تعرفت على امرأة وعشت معها في الحرام، ثم تزوجتها زواجا مدنيا في البلدية الفرنسية بحضور شاهدين امرأة ورجل، وبحضور آخرين ودون مهر، وأريد الآن أن أتوب إلى الله وأصلح الخطأ، بأن أتزوج هذه المرأة زواجا شرعيا، فماذا مع العلم أنها تجاوزت عمر الحيض وأنا الآن أعاشرها كزوج؟

بارك الله فيكم.

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

يقول فضيلة الشيخ ونيس المبروك أستاذ الفقه بالكلية الأوربية للدراسات الإسلامية – ويلز – المملكة المتحدة :
أخي الكريم نسأل الله تعالى أن يقبل توبتك، ولكن إن كان العقد الأول قد تم بحضور شهود وبصيغتي الإيجاب والقبول منك ومنها، فإنه عقد شرعي ولا حاجة لكما لعقد جديد.

أما بخصوص المهر فالشافعية يبيحون عقد الزواج دون تسمية مهر، شريطة أن تعطيها بعد ذلك مهر المثل (المهر المعتاد في بلاد المعيشة).

والله أعلم.