السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله عرفت في الفترة السابقة وتيقنت عقليا ان هدف الانسان الاسمى هو ان يصل الى محبة الله ودخول جنة الفردوس بأذن الله للقرب منه ولكن حتى الان اشعر بأن هذا الهدف لم يتملك قلبي وانا نفسي يتملكني لكى يكون محركي انا كنت قبل الان يتملك قلبي اهداف مثل الحصول على المركز الاول وغيرها وكانت دافعا قوي ومحرك لي وكان اها نتيجة فعالة لانها كانت تتملك قلبي انا نفسي هذا الهدف يتملك قلبياتمنى ان تخبرني كيف املك هذا الهدف من قلبي  ثانيا انا معتاد اني  انظم خطط لاهدافي لا اعلم كيف سأنظم خطط لهذا الهدف ارجو ان تعطيني الخطوط العريضة لاتمكن من ذلك شكرا على سعة صدركم وربنا يعينكم على الرد على اسئلتي  

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

فعلى المسلم أن يجعل محبة الله عزوجل تسمو في قلبه على كل شيء، ومحبة الله ليست قلبية ولكنها محبة فعلية، فالمسلم لا يكتفي بأن يقدم محبة الله في قلبه فقط بل في فعله أيضا، وعلامة هذا أنه يقدم ما أمره الله به على هواه، فهذه هي علامة المحبة، وكون المسلم يسعى لأن يتفوق في حياته حتى يستثمر هذا التفوق في عبادته لربه فهذا التفوق يكون وسيلة في حد ذاته والغاية هي الوصول لحب الله عزوجل، وقس على هذا فأي حب يستطيع الإنسان أن يوظفه لكي وسيلة للغاية العظمى وهي حب الله .

والله أعلم.