السؤال:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاتة انا مهندسة معمارية اعمل فى شركة كبرى تقوم بتصميم القرى السياحية و مشاريع اخرى و فى القرى السياحية للاسف توجد الحانات و قاعات للرقص من ضمن العناصر لدى المشروع فاذا طلب مني أن اقوم برسم و او تصميم احداها فما هو الحكم و ما يجب علي أن اقوم بة أو أقولة حيال ذلك و هذه الأعمال توزع على مجموعة منا لا نقوم طبعا باختيارها  

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

يقول فضيلة الشيخ ونيس المبروك  ـ أستاذ الفقه بالكلية الأوربية للدراسات الإسلامية – ويلز – المملكة المتحدة :
أختي الكريمة زادك الله حرصا، وأقول لك: بلا شك أن المسلم يحاول ما استطاع تحري الحلال بل والابتعاد عن الشبهات؛ فلا يبلغ المرء درجة المتقين حتى يدع ما لا بأس به مخافة مما به بأس.
وقد كان الصحابة الكرام يدعون الكثير من المباح خشية الوقوع في الحرام، ولكن منهجي في الإفتاء في مثل هذه الأمور التي هي من نتاج النظم المعرضة عن منهج الله أن المسلم غير مطالب بإقامة الدين فيما لا يملك، وقد غلب الحرام على دول إسلامية كثيرة ولا حول ولا قوة إلا بالله. فإن قلنا للمسلمين: “لا تطلبوا الرزق إلا بخالص الحلال وبعيدا عن أي شبهة”؛ فربما ترك غالب الناس أعمالهم بسبب ما يقتضيه العمل فيها من مس الحرام والوقوع فيه، وليس ذلك تشجيعا مني على التساهل في هذا الأمر ولكن معرفة مني بالواقع المعيش، والفتوى تقدر بحسب تغير الزمان والمكان والحال كما هو مقرر.

وعليه أقول لك: إن عملك مباح ما دمت ترسمين أشكال الغرف والساحات وتحددين أبعادها، أما ما تقوم به الإدارة من تخصيص بعضها للحرام فلا إثم لك فيه، وبخاصة إن كان رفضك لمثل هذه التكليفات سيحرمك من الوظيفة أو يؤثر في مكانتك في عملك.

والله أعلم.