السؤال:

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، لدي سؤال أرجو من فضيلتكم التكرم بالإجابة عنه في أقرب وقت وجزاكم الله خيرا . أما السؤال فهو : ما حكم الإفرازات النسائية التي تنزل في أيام الطهر هل هي نجسة أم طاهرة وهل هي ناقضة للوضوء أم لا علما أنه إذا كانت نجسة حصل المشقة علينا أرجو التفصيل في الإجابة حيث كثر السؤال عنها ونحن في حيرة من الأمر فقد أخذنا بقول من قال إنها طاهرة وجزاكم الله خيرا ...   

الجواب:

بسم الله ،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله ،وبعد:
يمكن تقسيم الإفرازات التي تخرج من المرأة إلى الأقسام التالية :-
1- المذي : وهو سائل ينزل من المرأة أثناء الملاعبة والتفكر في مقدمات الجماع، وهو سائل أبيض لزج نجس يجب إزالته ، وبجب الوضوء منه لا الغسل ، والوضوء لا يجب منه عند نزول كل قطرة ، ولكن الواجب الوضوء عند الصلاة فقط . ولا يجب تبديل الملابس منه ، ولكن يجب غسل الجزء الذي هو فيه فقط.

2- المني: وهو ماء أصفر رقيق يخرج من المرأة عند الشهوة الكبرى ، وتنقطع الشهوة بعد خروجه والراجح أنه طاهر ، وهو يوجب الغسل . ولا يجب تطهير الثوب منه.

3- الودي : وهو ماء أبيض رقيق ينزل من المرأة عقب البول أو حين تحمل شيئاً ثقيلا . وهو نجس يجب إزالته من الجزء الذي هو فيه من الثوب أو الجسم . كما يجب الوضوء منه.

4- البول : وهو معروف ، وهو نجس تجب إزالته ، ويجب منه الوضوء .

5- الإفرازات العادية التي تخرج من النساء من غير شهوة ومن غير مرض ولا تكون من الودي ، وهذا النوع قد اختلف فيه الفقهاء ، فرأى ابن حزم أنها أنها طاهرة ولا تنقض الوضوء، وهو ما رجحه الدكتور مصطفى الزرقا ، وهو رأي عملي.

6- ما تشعر به المرأة من إحساس ملازم لها يرتبط برطوبة الفرج فهذه الرطوبة لا توجب الوضوء كما أنها ليست نجسة.

7- الإفرازات التي تخرج بسبب المرض مثل الالتهابات ونحوها فهذه تعطى حكم سلس البول، فيجب الوضوء منها لكل صلاة، ولا يضر خروجها بعد الوضوء حتى لو خرجت أثناء الصلاة ،فإذا دخلت فريضة جديدة وجب على المرأة إعادة الوضوء. ومعنى ذلك أن المرأة التي حالتها كذلك تستطيع أن تصلي بالوضوء الواحد فريضة واحدة فقط وكل الذي تشاؤه من السنن والنوافل غير أنها تعيد الوضوء إذا دخل وقت فريضة أخرى، وهكذا، بمعنى أنها ستتوضأ خمس مرات يوميا بمعدل مرة واحدة لكل فريضة. أهـ