السؤال:

فضيله الشيخ/      حياكم الله.... اريد اشتري وطريقه الشراء  هو انني اذهب الي السوق اواختار التى اريد  فياتي  صاحب محل تجاري  ويدفع المبلغ  كاملا للبايع نيابه عني  ويشترط علي ان اقسط عليه الملبغ وبزياده مبلغ محدد....هل هذا ربا افتونا جزاكم الله  

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

أيها السائل الكريم لكي تكون هذه العملية صحيحة لا بد أن  يتم البيع والشراء عبر الخطوات التالية ، ولنرمز إلى البائع برمز الجمعية.

فيجب أن يتم البيع بين الجمعية وبين من يرغب في التعامل معها على النحو التالي:-

1-يقدم العميل للجمعية طلب شراء يبين فيه أنه يطلب من الجمعية أن يشتري منها البضاعة التي يريدها.

2- يتم التوقيع على وعد بين الطرفين، حيث تعد الجمعية بأنها ستشتري البضاعة المطلوبة، وبعد شرائها ستقوم ببيعها للعميل، ويعد العميل الجمعية بأنه سوف يقوم بشراء هذه البضاعة حينما تدخل ملك الجمعية، ويتفق الطرفان على نسبة الربح التي يرتضيان بها.

3- بعد هاتين الخطوتين تقوم الجمعية بشراء البضاعة الموصوفة وصفا محددا دون تدخل من العميل، يعني تقوم الجمعية بنفسها بالشراء وحدها دون أن تستخدم العميل في عملية الشراء.

4- ثم تنقل الجمعية البضاعة التي اشترتها إلى مخازنها، وإذا لم يكن لها مخازن فالأفضل أن تستأجر لها مخزنا ولو لساعة واحدة، فإن تعذر ذلك- وهو لن يتعذر إن شاء الله- فللجمعية أن تقبض البضاعة وتحوزها، ويمكنها أن تجعلها بمقر الجمعية.

ثم تأتي الخطوة الأخيرة التي تعلم فيها الجمعية العميل بأنها قد حازت البضاعة المطلوبة ليقوم الطرفان بتوقيع عقد البيع بينهما بعد وجود البضاعة في ملك الجمعية بالفعل، وعلى أساس وعد الشراء السابق، ولا يجوز أن تتم هذه الخطوة قبل شراء البضاعة، ولا قبل حوزها وقبضها، ولا يجوز أن تبقي الجمعية البضاعة عند البائع، ثم توقع العقد بينها وبين العميل، ثم تطلب من العميل أن يستلمها من مخازن البائع خاصة في الأطعمة، وفي غير الأطعمة خروجا من الخلاف. ويجوز إذا تعذر وجود أماكن للتخزين في الجمعية أن تبقي الجمعية البضاعة على عربات النقل أمام الجمعية ثم تقوم بتوقيع العقد.

والله أعلم .