السؤال:

ما هو حكم توزيع التركة قبل الممات على البنين والبنات ضنا على الأبوين بنصيبيهما؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :-

 

الذي يحمل الآباء على مثل ذلك تخوفهم على مستقبل أولادهم، وتخوفهم من مزاحمة الورثة لهم، ويبقى الورثة فقراء بلا عائل.

غير أن هذه المشكلة قد حلها الإسلام منذ زمن بعيد فيما يعرف بقانون النفقات، حيث يوجب الإسلام على القريب الغني أن ينفق قريبه الفقير حتى يستغني حقا عليه لا تفضلا منه.

 

ولو أن هذا الواجب مطبق في دنيا الناس لما أعوز الناس إلى هذا الإجراء. وقد علمت أن القانون في مصر يقضي بمثل هذا … غير أن إجراءات إثبات الفقر والغنى تطول حتى يموت الفقير، ويهرب الغني، وليس هذا هو ما أراده الإسلام من إيجاب هذه الفريضة السامية.

ونحن نضرع إلى الله عز وجل يرزق المسلمين نعمة العيش في ظل الإسلام عقيدة وشريعة ودينا ودولة.

 

وعلى أية حال فإن البنت أولادك( الولدان والبنت) سيحظون بمعظم التركة ، فليس لأبيك سوى السدس، وكذلك لأمك السدس، والباقي كله لأولادك وزوجتك، فستأخذ زوجتك الثمن ( أعني ثمن إجمالي التركة ) والباقي بعد هذا لأولادك ، للذكر مثل حظ الأنثيين ، فلا تضن على أبويك بالسدسين، فلقد أعطاك هما كل شيء من قبل .

 

 

 

والله أعلم.

 

 

حرر هذه الفتوى حامد العطار عضو لجنة تحرير الفتوى بالموقع .