السؤال:

بعض الشيوخ يقولون: إنه لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة وا ستدلوا بالحديث المروي عن رسول الله صلى الله عليه و سلم(لا اعتكاف ألا في ثلاثة مساجد) فما صحة هذاالحديث؟إ

الجواب:

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد

فحديث ( لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة ) أخرجه الطحاوي في مشكل الآثار ،  وهو على القول بصحته مؤول بمعنى أنّ أكمل ما يكون الاعتكاف في هذه المساجد كما قال أهل العلم.

وقد يكون المراد بقوله صلى الله عليه وسلم : ( لا اعتكاف إلا في المساجد الثلاثة ) : أي لا اعتكاف يُنذر ويسافر إليه . والاعتكاف يصح في كل مسجد ، وقد أجمع الأئمة – خاصة الأئمة الأربعة – على صحة الاعتكاف في كل مسجد جامع .

ولم يقل بعدم صحة الاعتكاف إلا في المساجد الثلاثة أحد من الأئمة المعروفين المتبوعين ، لا الأربعة ولا العشرة ولا غيرهم ، وإنما نقل هذا عن حذيفة – رضي الله عنه – وواحد أو اثنين من السلف.

وإذا نذر المرء أن يعتكف في المسجد الحرام وجب عليه الوفاء بنذره ، فيعتكف في المسجد الحرام . ولكن لو نذر مثلا أن يعتكف في مسجد النبي صلى الله عليه وسلم فإنه يجوز له أن يعتكف في مسجد

النبي أو في المسجد الحرام ؛ لأن المسجد الحرام أفضل.

ولو نذر أن يعتكف في المسجد الأقصى ، جاز له أن يعتكف في المسجد الأقصى أو المسجد الحرام أو المسجد النبوي ، لأنهما أفضل من المسجد الأقصى.

والله أعلم


الوسوم: , ,