السؤال:

الحجاب أمام أخ الزوج ؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..

 

في الحديث الصحيح قالرسول الله صلى الله عليه وسلم (من التمس رضا الله بسخط الناس رضي الله عنه وأرضى عنه الناس ومن التمس رضا الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس).

 

وأحسبك تفهمين المقصود من سوق هذا الحديث إليك ونحن بصدد الجواب عن سؤالك، فالواجب عليك أختاه أن تلتمسي رضا مولاك وأن تكوني أشد الناس بعدا عن مواطن سخطه وغضبه ، شاء الناس أم أبوا؟ رضوا أم سخطوا؟ ومتى كان التزام المرأة بحاجبها الذي أمرها الله تعالى ووقوفها عند حدود الله مجبلة للمشاكل؟ حقا “إن هذا لشيء عجاب” .

 

ومع هذا فنقول لك التزمي بحجابك الشرعي وكوني وقافة عند حدود الله مهما كلفك ذلك فأخ الزوج أجنبي عنك لا تجوز الخلوة معه وعورتك أمامه مثل عورتك أمام كل أجنبي عنك ، وضعي نصب عينك قول الله تعالى “وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا”.

 

والله أعلم.