السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اعمل مهندس في محطة كهرباء حكومية وأتيح لي فرصة تحسين دخلي واخذ أجازة بدون مرتب للعمل بشركة قطاع خاص تعمل في السياحة وفى نفس مجال عملي كمسؤل عن محطة توليد كهرباء وتحليه مياه تخدم فنادق سياحية مع عدم الاختلاط بالسياح والعمل بعيد عن الفنادق , أرجو الإفادة عن الاتى:
1- هل العمل في هذه الشركة التي تعمل في مجال السياحة حرام أم حلال؟؟؟ ولو كان حراما ماذا افعل عن سابق السنين التي عملتها في تلك الشركة حتى أتحلى الحلال في مصدر رزقي ؟؟
2- يتم تحويل مرتبي شهريا عن طريق بنك ربوي واصرف جزء منه وادخر الباقي في نفس البنك ..كيف احسب واخرج زكاة المال المدخر شهريا؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :

لا مانع من العمل في السياحة إذا كان الإنسان لا يرتكب معصية ، ولا يقترف إثما ، ولا يروج لفاحشة ، ولا يشترك في معصية ، ولا يعين عليها، فإذا سلم الإنسان من ذلك كله فلا بأس .

ونحب أن نلفت النظر إلى أن ربح السياحة ليس كله حراما فهناك الأطعمة التي تقدم للسائحين ، وهناك أجرة التنقلات ، وهناك أجرة الإقامة ، وغير ذلك وهذه الأجرة حلال طالما أن الأطعمة حلال، وطالما أن البرنامج السياحي يكون خاليا عن المحرمات ، وعن الإعانة على فعل المحرمات. أما تقديم الخمور وسائر الأطعمة المحرمة أو الإعانة عليها فحرام.
فما دام العمل بالسياحة لا يؤدى إلى فعل المحرم أو يساعد على ارتكاب محرم كالدعارة وشرب الخمر والميسر ونحو ذلك. فإن العمل يكون حلالاً ولا شيء فيه.

أما إذا كان العمل يؤدى إلى نشر الرذيلة وارتكاب ما حرم الله عز وجل. فإن العمل يكون حرامًا والكسب يكون حرامًا لأن القاعدة الشرعية تقضي بأن كل ما أدى إلى الحرام فهو حرام. أهـ

والله أعلم .