السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, وبعد: أرجو منكم ان تفتوني في أمر مهم, ولكم جزيل الشكر. لقد تقدمت للعمل في بنك ربوي, وكانت طبيعة العمل الذي تقدمت له عبارة عن مندوب مبيعات خارج البنك, أي علي أن أروج للخدمات التي يقدمها البنك من حساب جاري وقروض وغيرها من الخدمات إلى الشركات العاملة في البلد المعني, حيث علي أن أقوم بأخذ مواعيد من الأشخاص المعنيين وإجراء مقابلة معهم في محاولة مني إلى إقناعهم باعتماد إحدى خدمات هذا البنك. مع العلم أن هذا البنك بنك ربوي. أرجوا منكم أن تفتوني فيما إذا كان هذا العمل محرم أم لا؟  وما حكم أي عمل أو وظيفة داخل بنك ربوي؟

الجواب:

بسم الله،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله،وبعد:-

جمهور العلماء المعاصرين يحرمون العمل في البنوك الربوية، : وهذا الرأي هو الراجح قطعا، ولكن ذهب الشيخ القرضاوي إلى جواز العمل في البنوك الربوية خاصة لمن لم يجد عملا آخر.
ويلخص الدكتور علي محيي الدين القرة داغي أستاذ الفقه بكلية الشريعة بدولة قطر رأي الشيخ القرضاوي فيقول:-

الأصل أن لا يتعامل الإنسان المسلم الحريص على دينه في البنوك الربوية؛ تطبيقا لقول النبي (صلى الله عليه وسلم): لعن الله آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه، وقال هم سواء” ولكن بعض العلماء المعاصرين منهم فضيلة الشيخ القرضاوي أجاز العمل في مثل هذه البنوك في الحالات التالية:
1) أن لا يجد الإنسان عملا مناسبا بسبب تخصصه إلا في مثل هذه المؤسسات المالية، وحينئذ يجوز له أن يتعين فيها، ثم إذا وجد فرصة يتركها ليعمل في مجال آخر مشروع.
2) أن يدخل الإنسان في مثل هذه المؤسسات لكسب خبرة لا يجدها في المؤسسات الأخرى، فيتعين فيها حتى يكتسب هذه الخبرات، ثم بعد ذلك يسعى جاهدا للانتقال للمؤسسات الإسلامية أو الأعمال الحرة حتى يطبق ما اكتسبه من هذه الخبرات.انتهى.

والله أعلم .