السؤال:

هل الأذكار تحفظ العصاة؟

الجواب:

بسم الله، الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

روى أبو داود وغيره عن أبان بن عثمان قال سمعت عثمان بن عفان رضي الله عنه يقول قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة : “بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم” ثلاث مرات، فلا يضره شيء.

وكان أبان قد أصابه طرف فالج (أي أصيب بالشلل) فجعل الرجل ينظر إليه فقال أبان ما تنظر أما إن الحديث كما حدثتك ولكني لم أقله يومئذ ليمضي الله قدره”.

فانظر إلى راوي الحديث (أبان بن عثمان) لم تهتز ثقته في كلام النبي صلى الله عليه وسلم  مع أنه أصيب بالشلل، وعلم أنه نسي الذكر ليلة  أصابه الشلل؛ ولذلك جاء في بعض الروايات أنه قال : “فجعل الرجل الذي سمع منه الحديث ينظر إليه فقال له مالك تنظر إلي فوالله ما كذبت على عثمان ولا كذب عثمان على النبي صلى الله عليه وسلم ولكن اليوم الذي أصابني فيه ما أصابني غضبت فنسيت أن أقولها”.

ثم إن تالي الأذكار التي يريد التحصن بها لا بد أن يكون مع ذكره اعتقاد حسن ونية خالصةكما جاء في تحفة الأحوذي.

كما عليه أن يكون مؤتمرا بأوامر ربه، منتهيا عن نواهيه، وقافا عند حدود الله، غير متعد لله، أما أن يتصور إنسان أنه بمجرد ترديده لهذه الأذكار يصل إلى حفظ الله وكنفه مع  انهماكه في المعاصي، واطراحه لشرع ربه، وعدم مبالاته على أي الأحوال كان فهو واهم.

ومما يؤكد هذا مثل قوله صلى الله عليه وسلم : “من -صلى البردين دخل الجنة”. فهذا معناه أن الحفاظ على هذين الوقتين (الصبح والعصر) سبب لدخول الجنة مع الحفاظ على بقية الصلوات، وأما من يكتفي بهما، يظن أنه يصل إلى الجنة فهو مأفون العقل.

والله أعلم.


الوسوم: