السؤال:

السلام عليكم : لقد سمعت قولين في شأن صوم أيام من شعبان , قول يقول أن الصوم مكروه في شعبان حتى يسنعد الجسم لصوم رمضان , وقول يقول أن من السنه الصيام في شعبان أيام 14, 15, 16
أرجو أن تعلموني بأي القولين أصح وجزاكم الله خيرا

 

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

فمن السنة صوم أيام الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من كل شهر عربي، وهي أيام البيض، فبإمكانك أيتها السائلة الكريمة أن تصومي هذه الأيام ثم بعد ذلك تتوقفين عن الصيام حتى يدخل عليك رمضان، إلا إن كانت عادتك الصيام فيجوز لك حينئذ,

يقول الشيخ محمد صالح المنجد ـ من علماء السعودية:

يُنهى عن الصيام في النصف الثاني من شعبان إما على سبيل الكراهة أو التحريم ، إلا لمن له عادة بالصيام ، أو وصل الصيام بما قبل النصف .  والحكمة من هذا النهي أن تتابع الصيام قد يضعف عن صيام رمضان .

والله أعلم .

 


الوسوم: ,