السؤال:

ماحكم بيع اللوحات الخاصة بالاحاديث والآيات القرآنية ؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

يقول الدكتور فاروق حمادة ـ أستاذ بكلية الآداب ـ جامعة محمد الخامس ـ الرباط :
نعم لا مانع من ذلك لأن أنت لا تبيع الآية أو الحديث وانما تبيع لوحة فيها مجموعة من المكونات ، والامر المكروه عند بعض العلماء أن يباع المصحف لغير المسلم.
اما عمل غير المسلم كأجير عند المسلم وهذا الوسيط فيه نوع من الاجارة فلا مانع من ذلك بل فيه ترويج وتعريف بالقرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة لأن اللوحات الفنية تعلق على الجدران وفي مواطن محترمة وكل هذا يؤيد جواز هذا البيع وجوزا هذا التعامل مع غير المسلم.
أما ان كان غير المسلم الوسيط يهين الايات القرآنية والاحاديث النبوية في بيعها وعرضها فلا يجوز ذلك . وما اظن هذا يحصل في الاروقة الفنية او مواقع الانترنت او غيرها من عرض اماكن عرض التحف.
والله اعلم