السؤال:

بعد أن صار لي مدة من الزمن مخطوبين وجدت مشاعري تتغير وأصبحت أبغضه ولا أحب رؤيته فهل يجوز لي فسخ الخطبة؟

الجواب:

بسم الله،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله،وبعد:-

لا بأس أن تفسخي الخطبة إذا امتلأ قلبك له كرها وبغضا.

جاء في كتاب المغني لابن قدامة:-

ولا يكره للولي الرجوع عن الإجابة , إذا رأى المصلحة لها في ذلك ; لأن الحق لها , وهو نائب عنها في النظر لها , فلم يكره له الرجوع الذي رأى المصلحة فيه , كما لو ساوم في بيع دارها , ثم تبين له المصلحة في تركها .

ولا يكره لها أيضا الرجوع إذا كرهت الخاطب ; ; لأنه عقد عمر يدوم الضرر فيه , فكان لها الاحتياط لنفسها , والنظر في حظها . وإن رجعا عن ذلك لغير غرض , كره ; لما فيه من إخلاف الوعد , والرجوع عن القول , ولم يحرم ; لأن الحق بعد لم يلزمهما , كمن ساوم بسلعته , ثم بدا له أن لا يبيعها .

والله أعلم .