السؤال:

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته تقدم بعض البنوك بطاقات ائتمان مخصصة للانترنت و هي مدفوعة القيمة مقدما و لا تشترط وجود رصيد لديك في أي بنك أي مثلا تشتري بطاقة بمائة و عشرة جنيهات قيمتها مائة جنيه و يمكنك عمل مشتروات من الانترنت بهذه المائة جنيه فما حكم هذه البطاقات هل يحرم علي استخدامها لأني بشرائها ادعم البنك بهذه العشرة جنيهات الفرق و في حالة كونها حرام هل يجوز استخدامها في بعض الحالات التي ليس لها بديل فيها مثل حجز موقع على الانترنت أو شراء كتاب أو سلعة ضرورية غير موجودة في بلدي  

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد:

يقول الدكتور سامي السويلم ـ من علماء السعودية

الفرق بين قيمة البطاقة وبين القدرة الشرائية يقابل تكلفة إنتاج البطاقة وإدارة حساباتها، ولا يظهر في ذلك محذور؛ لأن شراء البطاقة ليس شراء لنقد بنقد، بل هو نقد مقابل سلع وخدمات تعادل قيمتها 50 دولاراً، ولا حرج في ذلك إن شاء الله، طالما كان استعمالها فيما هو جائز شرعاً، لكن يشترط ألا يسمح لحامل البطاقة بالسحب النقدي، ولا بشراء عملات، ولا بشراء ذهب أو فضة، حتى لا تصبح المعاملة نقوداً بنقود، فيدخلها حينئذٍ الربا، لوجود التفاوت تارة في الأجل، وتارة في الأجل والقدر، والله أعلم.