السؤال:

هل يجوز بيع الهواتف المحمولة مع التأمين ضد السرقة في العراق؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

التأمين ضد السرقة نوع من التأمين المحرم، ولا يجوز سواء أكان منك أو كان من البائع لك، أو كان من الشركات المتخصصة في التأمين، فكل هذا لا يجوز شرعا.

وأما عن الصيانة، فإذا كانت الشركة البائعة هي التي تقوم بالصيانة، أو الضمان (أعني ضمان الأعطال  لا السرقة) فلا مانع من ذلك، ولا مانع من أن يختلف المبلغ المدفوع للصيانة، أو الضمان تبعا لاختلاف الخدمة ذاتها، ولا مانع كذلك من أن تقوم شركات بالصيانة والضمان معا حتى لو كانت غير الشركات التي باعت السلعة ،أما أن تقوم شركات غير الشركات البائعة بالضمان وحده دون الصيانة فلا يجوز؛ لأنه يكون صورة من صور التأمين التجاري المحرم.

يقول الدكتور سامي بن إبراهيم السويلم -مدير مركز البحث والتطوير بالمجموعة الشرعية بشركة الراجحي المصرفية للاستثمار- :

أما ما يتعلق بالضمان الذي يقدم مع الأجهزة، ويزيد السعر بوجوده أو بمواصفاته؛ فلا يظهر ما يمنع منه شرعاً.
والقاعدة أن الشرط له قسط من الثمن، وهذا يشمل الضمان وغيره من الشروط، والضمان يجوز اعتباره في الثمن تبعاً للسلعة، وإن كان لا يجوز المعاوضة عليه استقلالاً، وهو سبب تحريم التأمين التجاري.

والضمان نظير الأجل : فكما تجوز الزيادة في ثمن السلعة مقابل تأجيل الثمن، تجوز الزيادة مقابل الضمان، وكما لا تجوز المعاوضة على الأجل منفرداً، لأن هذا هو ربا النسيئة المحرم بالإجماع، فكذلك لا تجوز المعاوضة على الضمان منفرداً، لأنه من الغرر المحرم كذلك.
فالضمان يجوز اعتباره في الثمن إذا كان تابعاً لسلعة، ولا تجوز المعاوضة عليه استقلالاً.

وبذلك يتبين حكم عقد الصيانة، فالضمان الذي تقدمه شركة الصيانة تابع للعمل الذي تقوم به، وهو عمل الصيانة الدورية، وهذه الصيانة الدورية من شأنها أن تقلل من احتمالات وقوع الخلل، ومن ثم تقلل من الحاجة للضمان ابتداء، أما إذا كان عقد الصيانة مجرد ضمان بلا عمل يدرأ الخطر؛ فهو تأمين تجاري بحت.

وقد اختار شيخ الإسلام ابن تيمية جواز تضمين الحارس والسجان، وهذا يتضمن جواز الضمان إذا كان تابعاً لعمل يدرأ الخطر، لكن لا دليل فيه على جواز المعاوضة على الضمان استقلالاً، إذ من المتقرر في القواعد أنه يجوز تبعاً ما لا يجوز استقلالاً.
فيجوز بيع الثمر الذي لم يبد صلاحه تبعاً لأصله ولا يجوز بيعه استقلالاً، ويجوز بيع الجنين في بطن أمه تبعاً لأمه ولا يجوز بيعه استقلالاً، ويجوز بيع مال العبد تبعاً للعبد، ولو كان المال من جنس الثمن ولا يخضع لشروط الصرف، في حين لا تجوز مبادلة المالين استقلالاً إلا بشروط الصرف، إلى غير ذلك من الأمثلة.

والله أعلم.