السؤال:

هل يجوز التسمية باسم "محمد ديان"؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد.

كلمة ديان تشتمل على عدة معان، منها القاضي والسائس كما ذكرت، والتسمية بها على هذا المعنى ليس فيها حرج شرعي إلا ما كان من معنى المدح والتزكية، وقد كره النبي -صلى الله عليه وسلم- اسم (برة) لما يحمل من معنى التزكية، فقد روى مسلم في صحيحه عن زينب بنت أبي سلمة أنها سميت برة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “لا تزكوا أنفسكم، الله أعلم بأهل البر منكم” فقالوا : بم نسميها؟ قال: “سموها زينب”، وكانت زينب بنت جحش تسمى برة، فسماها -صلى الله عليه وسلم- زينب .

جاء في كتاب تاج العروس :

و”الديان” (القاضى)، ومنه الحديث كان على ديان هذه الأمة بعد نبيها أي قاضيها كما في الأساس، وقال الأعشى الحرمازى يمدح النبي -صلى الله عليه وسلم- *يا سيد الناس وديان العرب*.

و”الديان” (الحاكم) و”الديان” (السائس)، وبه فسر قول ذى الأصبع العدواني لاه ابن عمك لا أفضلت في حسب * عنى ولا أنت ديانى فتخزونى

قال ابن السكيت : أي ولا أنت مالك أمرى فتسوسنى.

و”الديان” في صفة الله تعالى (المجازى الذى لا يضيع عملا بل يجزى بالخير والشر) أشار إليه الجوهرى.

والله أعلم .