السؤال:

أتصدق بجزء من الراتب عند استلامي للراتب مباشرة، فهل يجوز تغيير النية؟ مثلا أقول هذا على روح عمتي ومرة على روح جدتي. وهكذا في كل مرة علما أنني اتخذت قرارا بإخراج المبلغ بصورة رتيبة شهريا.

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

إن كانت هذه الصدقة تخرج بنية الزكاة الواجبة على رأي من يري الزكاة في الراتب فلا يحق لك أن تهب ثوابها لأحد من أقاربك أو غيرهم لأن الزكاة واجبة عليك.

أما إن كنت تخرج هذه الأموال بنية الصدقة التطوعية فلا بأس بما تصنع ونسأل الله أن يتقبل منك صالح الأعمال.

والله أعلم.