السؤال:

ما هي قواعد تأسيس بيت المال في الشريعة؟ وما هو بيت المال ابتداء؟ وما هي القواعد المعتادة لتأسيسه؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..
إذا كنت تقصد مقراً تجمع فيه أموال الزكوات والصدقات من أجل إنفاقها في مصارفها الشرعية فهذا جائز ما دامت قوانين البلاد تسمح به، أما إنشاء بيت المال بالمعنى الاصطلاحي فهذا من شأن الدولة الإسلامية.
جاء في فتاوى اللجنة الدائمة لمجمع فقهاء الشريعة بأمريكا:
الأصل في بيت المال في الدولة الإسلامية أنه الجهة التي تحفظ فيها الأموال العامة من الزكوات والفيء والغنيمة وسائر ما يجب من حقوق لله في الأموال، وذلك حتى توجه إلى مصارفها الشرعية، ويجوز للجالية الإسلامية أن تنشئ شيئا مشابها لهذا وإن لم يكن لها شوكة الدولة ومنعة السلطان ما دامت النظم السارية في المجتمع تسمح بذلك، ويصبح منظمة غير ربحية تجمع فيها هذه الأموال وتمول من خلالها المشروعات الخيرية التي تدعم المصالح العامة، ومصارف الزكاة محددة في كتاب الله عز وجل في قوله تعالى ( إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل الله وابن السبيل فريضة من الله والله عليم حكيم )

فيجب أن تخصص موارد الزكاة للإنفاق في هذه المصارف، وما وراء ذلك من الموارد يوجه إلى المصالح العامة دون تخصيص بهذه الثمانية، فالأمر فيه أوسع من الزكاة، ومسألة الأموال العامة في غاية الحساسية في الشريعة وقد قال صلى الله عليه وسلم: ( إن رجالا يتخوضون في مال الله بغير حق فلهم النار يوم القيامة ) والفرق بين الخلافة والملك أنه في الخلافة لا يؤخذ المال إلا من حله، ولا يصرف إلا في حله ، فإذا حدث إخلال بشيء من هذا تحولت الخلافة إلى ملك .

والله أعلم.