السؤال:

هل يجوز للزوجة أن تلجأ إلى الخلع إذا أبغضت زوجها؟ وهل يملك الزوج إذا خالعها أن يردها إليه بعد قبضه ثمن الطلاق ؟ وهل يحتاج الخلع إلى محكمة ؟ وهل يجوز للزوج أن يضطر زوجته إلى دفع الفدية هذه؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :-

 
الخلع: هو أن تفتدي الزوجة نفسها من زوجها، بأن تدفع له مالا شريطة أن تحصل على الفراق منه، وهو من التشريعات العملية التي تدل على مرونة الشريعة الإسلامية، ولا حرج على المرأة أن تلجأ

إليه إذا تعذر عليها المقام مع زوجها ، ولا يجوز للزوج أن يضطرها إليه للحصول على فدية منها وإلا كان آثما .

 

ويبقى الخلع إجراء يملكه الزوجان إذا تراضيا عليه، ولا يتوقف نفاذه على محكمة ولا سلطان على ما ذهب إليه جماهير العلماء .

 

 

وإليك قرار المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث بهذا الصدد في دورته الخامسة عشرة:-

 
استعرض المجلس موضوع “الخلع” والأبحاث التي تناولته، وبعد المداولة والنظر قرر ما يلي :

 
الخلع هو تراضي الزوجين على الفراق بعوض، وقد ثبتت مشروعيته بالقرآن الكريم والسنة الصحيحة .
وحكمته: إزالة الضرر عن المرأة إذا تعذر عليها المقام مع زوجها لبغضها له أو لعدم قيامه بحقوقها .

 

ومن أهم أركان الخلع العوض الذي تدفعه الزوجة إلى زوجها مقابل طلاقها، وهو جائز إلا إذا أقدم الزوج على الإضرار بزوجته حتى يضطرها للتنازل عن مهرها أو بعضه، قال الله تعالى: {ولا تَعْضُلوهُنَّ

لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ ما آتَيْتُمُوهُنَّ إلاَّ أن يأتينَ بفاحِشَةٍ مُبَيِّنَةٍ} [النساء: 19 ].

 

وسواء اعتبرنا الخلع طلاقاً أو فسخاً فإن المرأة تبين به بينونة صغرى (ليس لزوجها مراجعتها إلا بعقد ومهر جديدين). فإذا تم الخلع وجب على الزوجة أن تعتد عدتها الشرعية .
والخلع لا يحتاج إلى إذن القاضي أو السلطان، فهو يقع وتجب أحكامه الشرعية في حق الطرفين بمجرد اتفاقهما، لكن يجب تسجيله لدى السلطات الرسمية .

 

وفي البلاد غير الإسلامية التي لا تعرف الخلع أصلاً، إذا كان الزواج قد تم وفق قوانينها، فمن واجب الزوجين القيام بإجراءات الطلاق الرسمي وفق إجراءاته القانونية. ولا يصح للزوجة بعد انتهاء عدتها

الشرعية أن تتزوج زوجاً آخر إلا بعد انتهاء الإجراءات الرسمية للطلاق وفق القانون الذي تم عقد الزواج السابق في ظله.
والله أعلم .


الوسوم: , , ,