السؤال:

كيف كان هدي الرسول صلى الله عليه وسلم في الأكل والحمية ؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :
يقول فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد -من علماء السعودية-: أما هديه صلى الله عليه وسلم في الحمية :
أ. فكان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم ما يأكل .
ب. ويأكل ما ينفع .
ج. ويجعل من قوته قياماً لصلبه لا تكثيراً لشحمه ، لذلك روى لنا ابن عمر رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : “إن المؤمن يأكل في معي واحد والكافر يأكل في سبعة أمعاء” . رواه البخاري ( 5081 ) ومسلم ( 2060 ) .
د. وعلَّم أمته أمراً يحتمون به مِن أمراض الطعام والشراب فقال :”ما ملأ آدمي وعاء شرّاً من بطنٍ بحسب ابن آدم لقيمات يقمن صلبه فإن كان لا بد فاعلاً فثلث لطعامه وثلث لشرابه وثلث لنَفَسه” . رواه الترمذي (1381) وابن ماجه (3349) وصححه الألباني في ” السلسلة الصحيحة ” ( 2265 ) .

وأما هديه صلى الله عليه وسلم في الأكل فأكمل هدي ، وقد بيَّنه الإمام ابن القيم ، فقال :

أ.كان إذا وضع يده في الطعام قال : “بسم الله” ، ويأمر الآكل بالتسمية ، ويقول : “إذا أكل أحدكم فليذكر اسم الله تعالى فإن نسي أن يذكر اسم الله في أوله فليقل بسم الله في أوله وآخره” حديث صحيح . – رواه الترمذي (1859) و أبو داود (3767) – .
والصحيح : وجوب التسمية عند الأكل ، .. وأحاديث الأمر بها صحيحة صريحة ولا معارض لها .

ب.وكان إذا رفع الطعام من بين يديه يقول: “الحمد لله حمداً كثيراً طيباً مباركاً فيه غير مكفيٍّ ولا مودَّع ولا مستغنى عنه ربَّنا عز وجل ذكره البخاري . – البخاري ( 5142 ) – .

ج.وما عاب طعاماً قط ، بل كان إذا اشتهاه أكله ، وإن كرهه تركه ، وسكت . – رواه البخاري ( 3370 ) ومسلم ( 2064 )
وربما قال : “أجدني أعافه إني لا أشتهيه” . – رواه البخاري ( 5076 ) ومسلم ( 1946)

د.وكان يمدح الطعام أحياناً ، كقوله لما سأل أهلَه الإدام ، فقالوا : ما عندنا إلا خلّ ، فدعا به فجعل يأكل منه ، ويقول : “نِعْم الأُدْم الخل” . – رواه مسلم (2052)

هـ.وكان يتحدث على طعامه كما تقدم في حديث الخل .
وكما قال لربيبه عمر بن أبي سلمة وهو يؤاكله : “سمِّ الله وكُلْ مما يليك” . – رواه البخاري ( 5061 ) ومسلم ( 2022)
و .وربما كان يكرر على أضيافه عرض الأكل عليهم مراراً ، كما يفعله أهل الكرم ، كما في حديث أبي هريرة عند البخاري في قصة شرب اللبن وقوله له مراراً : “اشرب” ، فما زال يقول : “اشرب” حتى قال : والذي بعثك بالحق لا أجد له مسلكاً . – رواه البخاري ( 6087)

ز.وكان إذا أكل عند قوم لم يخرج حتى يدعو لهم ، فدعا في منـزل عبد الله بن بسر ، فقال : “اللهم بارك لهم فيما رزقتهم ، واغفر لهم ، وارحمهم” ذكره مسلم . – رواه مسلم (2042 (

ح.وكان يأمر بالأكل باليمين وينهى عن الأكل بالشمال ، ويقول : “إن الشيطان يأكل بشماله ويشرب بشماله” – رواه مسلم (2020) – ومقتضى هذا تحريم الأكل بها ، وهو الصحيح ؛ فإن الآكل بها إما شيطان ، وإما مشبه به .
وصح عنه أنه قال لرجل أكل عنده فأكل بشماله : “كل بيمينك” ، فقال لا أستطيع فقال : “لا استطعت” ، فما رفع يده إلى فيه بعدها . – رواه مسلم (2021) – فلو كان ذلك جائزاً لما دعا عليه بفعله ، وإن كان كِبره حمله على ترك امتثال الأمر : فذلك أبلغ في العصيان ، واستحقاق الدعاء عليه .

ط.وأمر من شكوا إليه أنهم لا يشبعون “أن يجتمعوا على طعامهم ، ولا يتفرقوا وأن يذكروا اسم الله عليه يبارك لهم فيه” . – رواه أبو داود (3764) وابن ماجه (3286)
انظر لما سبق : ” زاد المعاد ” ( 2/ 397 – 406 ) .

ك.وصح عنه أنه قال : “لا آكل متكئاً” . – رواه البخاري ( 5083 )

ل.وكان يأكل بأصابعه الثلاث وهذا أنفع ما يكون من الأكلات. انظر : ” زادالمعاد ” ( 220 222-)
والله أعلم.
نقلا عن موقع الإسلام سؤال وجواب