السؤال:

لماذا جازت الصلاة في مرابض الغنم ، ونهي عنها في مبارك الإبل؟ ما الفرق بينهما؟ أليس كلاهما حيوانا مأكول اللحم؟ أم أن الإبل أشد نجاسة من الغنم ؟

الجواب:

بسم الله،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله،وبعد:-

يقول الدكتور سلمان العودة المشرف العام على موقع الإسلام اليوم :-

إن قيل ما سبب النهي عن الصلاة في مبارك الإبل وإجازة الصلاة في مرابض الغنم( انظر ما رواه مسلم (360)) فيقال: إن العلة ليست النجاسة، ولو كانت العلة هي النجاسة لم يكن هناك فرق بين الإبل والغنم، ولكن العلة شيء آخر. فقيل: الحكم تعبدي، أي غير معقول المعنى لنا.وقيل: إنه يخشى إن صلى في مباركها أن تأوي إلى هذه المبارك، وهو يصلي، وتشوش عليه صلاته؛ لكبر جسمها.

وقيل: إن الإبل خلقت من الشياطين، كما جاء في الحديث الذي رواه ابن ماجة (769)، وأحمد (20541) وانظر سنن أبي داود (493) وليس معناه أن مادة خلقها من الشياطين، ولكن من طبيعتها الشيطنة، فهو كقوله – تعالى – : ] خلق الإنسان من عجل[ الآية، [الأنبياء : 21] يعني: طبيعته هكذا، ولذلك شرع لنا الوضوء من لحمها بخلاف غيرها، وقد ورد في بعض الأحاديث، وفيها ضعف: أن ” على ظهر بعير شيطاناً ” رواه أحمد (16039) والدارمي (2709).

فيكون مأوى الإبل ومعاطنها مأوى للشياطين، فهو يشبه النهي عن الصلاة في الحمام، انظر ما رواه الترمذي (346) وابن ماجة (746)؛ لأن الحمامات بيوت الشياطين، ثم إنه قد أذن في شرب أبوالها، انظر ما رواه البخاري (233)، ومسلم (1671)، وهو أغلظ من الصلاة في مباركها، فلا يكون في هذا دليل على نجاسة ما يؤكل لحمه.

والله أعلم .