السؤال:

اقترضت مبلغا من المال من أحد الأصدقاء الذي كان يقيم في بلد خليجي، فأرسل حوالة إلى البلد الذي كنت فيه و هو الأردن. فاستلمت الحوالة بالدينار الأردني. وأنا الآن أقيم في بلد خليجي آخر (غير الذي يقيم فيه صديقي) و أريد قضاء الدين، فبأي عملة يجب أن أقضيه؟

الجواب:

بسم الله،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله،وبعد:-

طالما أنك استلمت القرض بالعملة الأردنية فقد أصبحت مدينا بعدد ما أخذت منها، فإن أخذت مائة دينار أردني فعليك أن تدفع له مائة دينار أردني ولا عبرة بفرق السعر بين يوم السداد ويوم القبض.

فإذا تراضيتما على أن تدفع له دينه بعملة أخرى غير الدينار فلا مانع بشرط أن تدفع إليه ما يساوي مائة الدينار الأردني يوم السداد نفسه لا قبل ذلك، فإن اتفقتما على أن تقضيه – مثلا- بالجنيه المصري فعليك أن ترد إليه عددا من الجنيهات يساوي مائة الدينار بسعر يوم السداد لا قبله.
وإذا اتفقتما على أن تسدد له الدين على أقساط بعملة مختلفة غير الدنانير التي أخذتها فعليك أن تنظر إلى سعر الدينار يوم سداد القسط نفسه فتقضيه قيمة ما يساوي عملته، فإذا أتى موعد قسط آخر فتنظر إلى سعر الدينار يوم سداد القسط الثاني نفسه وهكذا، فالعبرة بسعر الدينار يوم السداد الفعلي، وليس بيوم الاتفاق على السداد.

جاء في قرارات مجمع الفقه الإسلامي الدولي بهذا الشأن ما يلي:-

1:- العبرة في وفاء الديون الثابتة بعملة ما ، هي بالمثل وليس بالقيمة ، لأن الديون تُقضى بأمثالها ، فلا يجوز ربط الديون الثابتة في الذمة ، أيا كان مصدرها ، بمستوى الأسعار . انتهى من قرارات الدورة الخامسة .

وجاء في قرارات الدورة الثامنة :-

1- يجوز أن يتفق الدائن والمدين يوم السداد – لا قبله – على أداء الدين بعملة مغايرة لعملة الدين إذا كان ذلك بسعر صرفها يوم السداد . وكذلك يجوز في الدين على أقساط بعملة معينة، الاتفاق يوم سداد أي قسط على أدائه كاملاً بعملة مغايرة بسعر صرفها في ذلك اليوم .
ويشترط في جميع الأحوال أن لا يبقى في ذمة المدين شيء مما تمت عليه المصارفة في الذمة.

2- يجوز أن يتفق المتعاقدان عند العقد على تعيين الثمن الآجل أو الأجرة المؤجلة بعملة تُدفع مرة واحدة أو على أقساط محددة من عملات متعددة أو بكمية من الذهب وأن يتم السداد حسب الاتفاق . كما يجوز أن يتم حسب ما جاء في البند السابق .

3- : الدين الحاصل بعملة معينة لا يجوز الاتفاق على تسجيله في ذمة المدين بما يعادل قيمة تلك العملة من الذهب أو من عملة أخرى، على معنى أن يلتزم المدين بأداء الدين بالذهب أو العملة الأخرى المتفق على الأداء بها .

والله أعلم .