السؤال:

تقوم الدولة بمعالجة مياه المجاري بحيث تمر بمراحل مختلفة يتم خلالها تنقية المياه بالطرق الكيماوية بحيث لا يبقى للنجاسة أي أثر فهل يجوز استخدام هذه الماء في الوضوء والغسل؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالماء النجس إذا زال عنه أثر النجاسة، بحيث لم يبق لها أثر في لون الماء أو طعمه أو ريحه فيجوز التطهر به، سواء زالت عنه النجاسة بنفسه، أو بمعالجته بالطرق الكيماوية أو غيرها، وهذا ما قرره المجمع الفقهي المنبثق عن رابطة العالم الإسلامي –بمكة المكرمة- وإليك قرار المجمع في هذه المسألة:

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، سيدنا ونبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. أما بعد: فإن مجلس المجمع الفقهي الإسلامي، برابطة العالم الإسلامي، في دورته الحادية عشرة، المنعقدة بمكة المكرمة، في الفترة من يوم الأحد 13رجب1409هـ الموافق 19 فبراير 1989م إلى يوم الأحد 20 رجب 1409هـ الموافق 26 فبراير 1989م: قد نظر في السؤال عن حكم ماء المجاري، بعد تنقيته: هل يجوز رفع الحدث بالوضوء والغسل به؟ وهل تجوز إزالة النجاسة به؟

وبعد مراجعة المختصين بالتنقية بالطرق الكيماوية، وما قرروه من أن التنقية تتم بإزالة النجاسة منه على مراحل أربعة: وهي الترسيب، والتهوية، وقتل الجراثيم، وتعقيمه بالكلور، بحيث لا يبقى للنجاسة أثر في طعمه، ولونه، وريحه، وهم مسلمون عدول، موثوق بصدقهم وأمانتهم، قرر المجمع ما يلي:

أن ماء المجاري إذا نقي بالطرق المذكورة أو ما يماثلها، ولم يبق للنجاسة أثر في طعمه، ولا في لونه، ولا في ريحه: صار طهورًا يجوز رفع الحدث وإزالة النجاسة به، بناء على القاعدة الفقهية التي تقرر: أن الماء الكثير، الذي وقعت فيه نجاسة، يطهر بزوال هذه النجاسة منه، إذا لم يبق لها أثر فيه.

والله أعلم.