السؤال:

إذا انقطع دم الحيض أثناء النهار فهل يجب على الحائض أن تمسك عن الطعام والشراب باقي اليوم أم لا؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

 

فإذا انقطع دم الحيض أو النفاس أثناء نهار الصوم فاختلف العلماء في حكم الحائض والنفساء، على قولين ففريق ذهب إلى القول بأنه يلزمها أن تمسك ما بقي من نهار الصوم، والقول الثاني وهو الراجح

من أقوال أهل العلم أنه يجوز لها الطعام والشراب، ولكن يستحب لها أن تمسك ما بقي من يومها مراعاة لحرمة هذا الشهر الكريم.

 

يقول فضيلة الدكتور حسام عفانه – أستاذ الفقه وأصوله بجامعة القدس بفلسطين-:

 

من المعلوم عند أهل العلم أن الحائض لا تصوم ولا تصلي فإذا انقطع دم الحيض أثناء نهار رمضان فيستحب لها أن تمسك عن الطعام والشراب احتراماً للشهر الكريم وابتعاداً عن التهمة ولكن لا يجب

عليها ذلك لأنها كانت معذورة في الفطر بسبب الحيض فإذا زال حيضها أثناء النهار فلا شيء عليها إذا أكلت أو شربت ولكن يستحسن أن يكون ذلك بعيداً عن أنظار الصائمين.

 

قال الإمام النووي: [إذا طهرت في أثناء النهار يستحب لها إمساك بقيته ولا يلزمها … ] المجموع 6/257 .

 

وقال الشيخ ابن قدامة المقدسي : [فأما من يباح له الفطر في أول النهار ظاهراً وباطناً كالحائض والمسافر والنفساء والصبي والمجنون والكافر والمريض إذا زالت أعذارهم في أثناء النهار فطهرت الحائض

والنفساء وأقام المسافر وبلغ الصبي وأفاق المجنون وأسلم الكافر وصح المريض المفطر ففيهم روايتان :

 

إحداهما: يلزمهم الإمساك في بقية اليوم، وهو قول أبي حنيفة والثوري والأوزاعي والحسن بن صالح والعنبري لأنه معنى لو وجد قبل الفجر أوجب الصيام فإذا طرأ بعد الفجر أوجب الإمساك كقيام البينة

بالرؤية .

 

والثانية: لا يلزمهم الإمساك وهو قول مالك والشافعي وروي ذلك عن جابر بن زيد وروي عن ابن مسعود أنه قال :[ من أكل أول النهار فليأكل آخره ] ولأنه أبيح له فطر أول النهار ظاهراً وباطناً، فإذا أفطر

كان له أن يستديمه إلى آخر النهار كما لو دام العذر ] المغني 3/145-146 .

 

وما ذكره ابن قدامة ثانياً هو الراجح من قولي العلماء فيجوز للحائض إذا طهرت أثناء النهار الأكل والشرب والأولى أن تمسك بقية يومها لحرمة الشهر.

 

والله أعلم.