السؤال:

طفت أربعة أشواط ثم أغمي علي ونقلت إلى المستشفى، وبعد العلاج سافرت ولم أكمل الطواف،فهل حجي صحيح؟

الجواب:

طواف الإفاضة يعد ركنًا من أركان الحج؛ فمن فاته هذا الطواف فقد فسد حجه. ومن المعروف أن الطواف يعقبه عدة مناسك من مناسك الحج؛ وهي السعي بين الصفا والمروة والمبيت بمنى ليالي أيام التشريق ورمي الجمار الثلاث في أيام التشريق الثلاثة، وكل هذه مناسك لا بد من الإتيان بها، فضلا عن هذا الطواف الناقص فإنه غير مجزئ لصاحبه لأن من شروط الطواف الإتيان بعدده كاملا وهو سبعة أشواط، ومن ثم فإن هذه الحجة لا تجزئ صاحبها، وعليه أن يقضيها في عام قابل إذا تمكن من ذلك.