السؤال:

رجل فقير نذر أن يضحي هذا العام فهل تجب عليه الأضحية وما الحكم إذا لم يستطع شراء الأضحية؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :
فجمهور الفقهاء على أن الأضحية سنة، واتفق الفقهاء على أن الأضحية تكون واجبة بالنذر، فمن نذر لله تعالى أن يضحي عامه هذا، فيجب عليه أن يوفي بنذره، وسواء كان الناذر غنيا أم فقيرا لأن وجوب الوفاء بالنذر لا فرق فيه بين الغني والفقير.. فإن ملك الفقير ما يشتري به الأضحية وجب عليه الوفاء، وإن لم يجد ما يشتري به الأضحية فعليه الكفارة، فيطعم عشرة مساكين أو يكسوهم، وإن لم يجد ثمن الطعام أو الكسوة، فيصوم ثلاثة أيام.

جاء في الموسوعة الفقهية الكويتية:
اتفق الفقهاء على أن نذر التضحية يوجبها, سواء أكان الناذر غنيا أم فقيرا, وهو إما أن يكون نذرا لمعينة نحو: لله علي أن أضحي بهذه الشاة , وإما أن يكون نذرا في الذمة لغير معينة لمضمونة, كأن يقول: لله علي أن أضحي, أو يقول: لله علي أن أضحي بشاة .

فمن نذر التضحية بمعينة لزمه التضحية بها في الوقت , وكذلك من نذر التضحية في الذمة بغير معينة , ثم عين شاة مثلا عما في ذمته , فإنه يجب عليه التضحية بها في الوقت .

وصرح الشافعية بأن من نذر معينة , وبها عيب مخل بالإجزاء صح نذره , ووجب عليه ذبحها في الوقت , وفاء بما التزمه , ولا يجب عليه بدلها .

ومن نذر أضحية في ذمته , ثم عين شاة بها عيب مخل بالإجزاء لم يصح تعيينه إلا إذا كان قد نذرها معيبة , كأن قال : علي أن أضحي بشاة عرجاء بينة العرج . وقال الحنابلة مثل ما قال الشافعية , إلا أنهم أجازوا إبدال المعينة بخير منها , لأن هذا أنفع للفقراء .

ودليل وجوب الأضحية بالنذر: أن التضحية قربة لله تعالى من جنسها واجب كهدي التمتع , فتلزم بالنذر كسائر القرب, والوجوب بسبب النذر يستوي فيه الفقير والغني .

والله أعلم .

وللمزيد يمكن مطالعة ما يلي:
العجز عن النذر