السؤال:

هل صحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حث الأمة على إحياء ليلتي عيد الفطر والأضحى؟

الجواب:

بسم الله،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله،وبعد:-

ليلة العيد كغيرها من الليالي لم يصح في الحث على إحيائها حديث، وجميع الأحاديث الواردة في الحث على إحيائها إما ضعيفة ضعفا بينا وإما موضوعة ثبت كذبها على رسول الله صلى الله عليه وسلم، وعلى هذا فتخصيص هذه الليلة بالقيام دون غيرها ليس مشروعا، بل يكون أمرا مبتدعا لا دليل عليه.
وأما مجرد التنفل فيها كبقية الليالي دون اعتقاد أفضلية خاصة لها فليس ممنوعا.

يقول الدكتور حسام الدين بن موسى عفانه، أستاذ الفقه وأصوله بجامعة القدس:-

لم يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم شيء في إحياء ليلة العيد سواء كان ذلك ليلة عيد الفطر أو ليلة عيد الأضحى وما ورد من روايات فهي أحاديث ضعيفة جداً وبعضها مكذوب على رسول صلى الله عليه وسلم كما سأبين بعد قليل . لذا فإن إحياء ليلة العيد بدعة غير مشروعة فلا يشرع إحياؤها بصلاة خاصة أو أذكار خاصة أو غير ذلك من الطاعات .

قال العلامة ابن القيم في وصف هدي النبي صلى الله عليه وسلم ليلة عيد الأضحى :[ ثم نام حتى أصبح ولم يحي تلك الليلة ولا صح عنه في إحياء ليلتي العيد شيء ] زاد المعاد 2/247 .

بل ليلة العيد كغيرها من الليالي ليس لها خاصية تمتاز بها على غيرها.

وأما ما ورد من أحاديث فقد بين أهل الحديث حالها ودرجتها وأذكر بعضها:-

1- ما روي عن أبي أمامه رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :( من قام ليلتي العيدين محتسباً لم يمت قلبه يوم تموت القلوب ) وفي رواية ( من أحيا ) رواه ابن ماجة وذكره الدار قطني في العلل، وذكره ابن الجوزي في العلل المتناهية وفي سنده متهم بالوضع، وقال الحافظ ابن حجر :[ حديث مضطرب الإسناد وذكر أن فيه متهماً بالوضع قاله المناوي في فيض القدير 6/39 ، وقال الألباني : موضوع انظر سلسلة الأحاديث الضعيفة 2/ 11
2- ما روي عن معاذ رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :( من أحيا الليالي الأربع وجبت له الجنة ليلة التروية وليلة عرفة وليلة النحر وليلة الفطر ) رواه الأصبهاني ونصر المقدسي وفي إسناده عبد الرحيم بن زيد العمي وهو متروك كما قال النسائي والحافظ ابن حجر ،وقال يحيى ابن معين كذاب، وحكم الشيخ الألباني على الحديث بأنه موضوع كما في سلسلة الأحاديث الضعيفة 2/ 11.

3- ما روي عن عبادة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :( من أحيا ليلة الفطر وليلة الأضحى لم يمت قلبه يوم تموت القلوب ) رواه الطبراني في الأوسط والكبير وفي سنده عمر بن هارون البلخي وهو كذاب كما قال يحيى بن معين، وابن الجوزي ، وحكم عليه الألباني بأنه حديث موضوع .

4- ما روي عن كردوس أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:( من أحيا ليلتي العيد وليلة النصف من شعبان لم يمت قلبه يوم تموت القلوب ) قال ابن الجوزي :[ هذا حديث لا يصح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وفيه آفات ثم ذكر من آفاته مروان بن سالم قال فيه النسائي والدار قطني والأزدي متروك العلل المتناهية 2/562 .وقال الحافظ ابن حجر عنه:[ومروان هذا متهم بالكذب ]. الإصابة 5/580 . وقال الحافظ عنه في لسان الميزان :[ هذا حديث منكر مرسل ] 4/391 . وقال الذهبي في الميزان :[ هذا حديث منكر مرسل ] 5/372 .

ومن أهل العلم من قوى هذه الأحاديث بمجموع طرقها كما في مصباح الزجاجة 2/85 . حيث قال البوصيري
:[ فيقوى بمجموع طرقه ] ومن أهل العلم من قال يتسامح في هذه الأحاديث لأنها في فضائل الأعمال كما قال الإمام النووي :[ اعلم أنه يستحب إحياء ليلتي العيدين في ذكر الله تعالى والصلاة وغيرهما من الطاعات للحديث الوارد في ذلك :( من أحيا ليلتي العيدين لم يمت قلبه يوم تموت القلوب ) وروي :( من قام ليلتي العيدين لله محتسباً لم يمت قلبه يوم تموت القلوب ) هكذا جاء في رواية الشافعي وابن ماجة وهو حديث ضعيف رويناه من رواية أبي أمامه مرفوعاً وموقوفاً وكلاهما ضعيف لكن أحاديث الفضائل يتسامح فيها كما قدمناه في أول الكتاب ] الأذكار ص 145 .

وما قاله الإمام النووي من التساهل في أحاديث الفضائل سبق له وأن قيده في أول كتابه الأذكار كما أشار إليه فقال [يجوز العمل في الفضائل والترغيب والترهيب بالحديث الضعيف ما لم يكن موضوعا ] الأذكار ص 5 .
وهذه الأحاديث المذكورة في إحياء ليلتي العيد قد حكم عليها جماعة من المحدثين بأنها موضوعة أو فيها من هو كذاب أو متهم بالوضع فلا تنطبق عليها القاعدة السابقة . وخلاصة الأمر أن إحياء ليلتي العيدين بدعة لم يثبت فيه حديث يصلح للاحتجاج به أو الاعتماد عليه.

والله أعلم .