السؤال:

يحدث احيانا في خطبة الجمعة أن مكبر الصوت يختل، فيبادر الخطيب بمناداة المسؤول عن إصلاح الصوت، وربما تبادلا بعض الحديث أثناء إصلاحه. فما حكم ذلك؟

الجواب:

بسم الله،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله،وبعد:-

طلب الإمام من مهندس الصوت إصلاح مكبر الصوت يوم الجمعة أثناء الخطبة ليس لغوا، ولا ممنوعا؛ لأن للإمام أن يتكلم مع المأمومين بما فيه مصلحة الصلاة والخطبة، وإصلاح الصوت من الأمور المهمة في هذا اليوم. وإليك طائفة من فتاوى العلماء حول هذه المسألة:-

قال الشيخ ابن عثيمين في “الشرح الممتع” في الجزء الخامس ص 140:-
“لا يجوز للإمام أن يتكلم كلاما بلا مصلحة ، فلا بد أن يكون لمصلحة تتعلق بالصلاة أو بغيرها مما يحسن الكلام فيه ، وأما لو تكلم الإمام لغير مصلحة فإنه لا يجوز.
وإذا كان لحاجة يجوز من باب أولى ، فمن الحاجة أن يخفى على المستمع معنى جملة في الخطبة فيسأل ، ومن الحاجة أيضاً أن يخطئ الخطيب في آية خطأ يحيل المعنى ، مثل أن يسقط جملة من الآية أو ما أشبه ذلك .

والمصلحة دون الحاجة فمن المصلحة مثلا إذا اختل صوت مكبر الصوت فللإمام أن يتكلم ويقول للمهندس : انظر إلى مكبر الصوت ما الذي أخله ؟” اهـ . انتهى.

ويقول الشيخ محمد صالح المنجد من علماء المملكة العربية السعودية:-الواجب على من حضر الجمعة أن ينصت للإمام ولا يجوز له أن يتكلم والإمام يخطب ، إلا ما استثناه الدليل من الكلام مع الخطيب ، أو الرد عليه ، أو ما دعت إليه الضرورة كإنقاذ أعمى من السقوط أو ما شابهه .
والسلام على الإمام ورده السلام مما يدخل في هذا المنع ، لأنه لم يرخص في الكلام مع الإمام إلا للمصلحة أو الحاجة ، وليس من ذلك السلام ورده .

والله أعلم .