السؤال:

هل تعاطي السحر وإتيان العرافين ينفي عن صاحبه صفة الإيمان أم لا؟

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

يقول الشيخ عبد الباري الزمزمي ـ عضو لجنة علماء المغرب:

إن تعاطي السحر و تعلمه و العمل به يعد كفرا لقوله عز و جل: ” وَلَـكِنَّ الشَّيْاطِينَ كَفَرُواْ يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّى يَقُولاَ إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلاَ تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُم بِضَآرِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلاَ يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُواْ لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الآخِرَةِ مِنْ خَلاَقٍ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْاْ بِهِ أَنفُسَهُمْ لَوْ كَانُواْ يَعْلَمُونَ”.

فقد صرحت هذه الآيات بأن الذي يتعلم السحر و يعمل به يكفر بذلك ويكون ممن لا نصيب له في الآخرة، و كم من المسلمين في هذا العصر ممن يتعاطى السحر و يؤذي به كثيرا من الناس و هو معدود عند الناس من الصالحين إذ يرجون بركته و يقدمونه إماما في المسجد و يعظمونه ويجلونه ، وهم لو علموا حقيقة أمره و حكم الإسلام فيه لقتلوه وأراحوا أنفسهم من شره.

وأما العراف فهو الشخص الذي يزعم أنه يكشف عن الغيب ويعلم ما يكون في المستقبل،ومن صدقه في زعمه هذا كان مكذبا بالقرآن الذي يقول :”قُل لَّا يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ ” ، ويقول :” عَالِمُ الْغَيْبِ فَلَا يُظْهِرُ عَلَى غَيْبِهِ أَحَداً {26} إِلَّا مَنِ ارْتَضَى مِن رَّسُولٍ فَإِنَّهُ يَسْلُكُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ رَصَداً”.

ونفى سبحانه أن يكون الجن يعلمون الغيب فقال عن نبيه سليمان” فَلَمَّا قَضَيْنَا عَلَيْهِ الْمَوْتَ مَا دَلَّهُمْ عَلَى مَوْتِهِ إِلَّا دَابَّةُ الْأَرْضِ تَأْكُلُ مِنسَأَتَهُ فَلَمَّا خَرَّ تَبَيَّنَتِ الْجِنُّ أَن لَّوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ الْغَيْبَ مَا لَبِثُوا فِي الْعَذَابِ الْمُهِينِ” ،ومن أجل ذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم:(من أتى عرافا أو كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم).أ.هـ

والله أعلم.