السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تزوجته في السابعة عشر من عمري، وأقمت مع زوجي في المنطقة الشرقية لمدة 23 سنة وأنجبت له ثلاثة أولاد أعمارهم الآن 21 ، 19 ، 11 سنة وابنتين 16 ، 14 سنة والآن أنا في الأربعين من العمر ،وهو في الثالثة والخمسين من العمر. في شهر رجب الماضي خطب امرأة سورية، وقبل سفره بيوم علمت بالأمر من خلال صور وأوراق كانت في جيبه فقمت باستدعاء كبار السن من عائلته، وأعلمت خالي وخالتي بالموضوع فنصحوني بملازمة بيتي إلى أن يأتي من سفره، وقمت بالاتصال بخال الفتاة في سوريا الذي فهمت منه أنهم لم يعلموا بعدم موافقتي وحلفوا لي بذلك؛ حيث أخبرهم أنه متزوج وله أولاد وسعيد في حياته إلا أنه يريد الزواج بامرأة سورية، ووعدوني خيرًا، وعند ذهابه لهم لاتمام الزواج لم يوافقوا على اتمامه فرجع غاضبًا وطلب منه خالي أن يذهب بي إليه (خالي) في الرياض نظرًا لحالتي الصحية والنفسية فلم يمانع وفي اليوم الثاني من وصولي بعث لي بورقة الطلاق (طلقة واحدة) فقضيت العدة في بيت خالي أما من جهته فمنذ أن علم أنني اتصلت بأهل الفتاة وهو في مكتبه لم يكلف خاطره بالحضور للتفاهم أو مجاملتي، بل قطع خط الهاتف وقدم سفره وذهب من مكتبه إلى سوريا، ومن بعدها لم يحاول التقرب أو التفاهم مع أحد من أهلي، والآن وقد انهيت عدتي أردت أن أعرف هل من حقي المطالبة بالنقاط التالية أم لا، أفيدوني جزاكم الله خيرا: 1- كتب المهر في عقد الزواج عشرين آلف ريال، استلمت منها ثمانية آلاف ريال فهل لي انثا عشر ألف ريال أو ما يعادلها حيث إن الزواج قد تم قبل 23 سنة. 2- بعث لي بنفقة عدة ثلاثة آلاف ريال لمدة ثلاثة شهور مع أن دخله الشهري خمسون ألف ريال. 3- هل لي نفقة متاع. 4- هل لي شيء من أثاث المنزل حيث إنه هو الذي طلق. 5- وحيث إني كنت موظفة وحلف عليَ يمين الطلاق إن لم أتوقف عن العمل وكتب لي شيك بمبلغ مائة ألف ريال ولما لم أجد رصيده في البنك حلف لي ايمانًا أنه في ذمته. 6- كنت معه في أمريكا قبل سنتين وكتب لي باسمي أسبوعين مشاركة في شركة ماريوت. 7- هناك تحف وهدايا من الأهل والصديقات لي في البيت وهدايا تذكارية من الجمعيات الخيرية حيث كنت أعمل في بعض الأعمال الخيرية. 8- قد أخذ مني قطع ذهب هدايا للأهل والأصدقاء على أنه سيرجع لي بدلا منها. 9- وبما أننا اعتدنا على الحضور للرياض لزيارة الأهل بطائرة أرامكو مجانًا فهل لي أن أطلب منه زيارة الأولاد لي مرتين في الشهر. 10- وهل لي في الوقت الحالي أن أطلب منه أن احتضن البنات في أي بيت يرتضين إلي أن يرزقهن الله نصيبًا طيبًا.

الجواب:

ج1) لك بقية مهرك عند جميع الفقهاء، وهي اثنا عشر ألف ريال حسب ماهو مكتوب في عقد الزواج وليست قيمته.ـ

ج2) أما النفقة فهي إذا لم يقدرها القاضي ستعود إلى اتفاقكما، وبما أن الفترة قد انتهت فليس لك الحق في المطالبة بأكثر مما دفع، وكان بإمكانك أن ترفعي دعوى إلى المحكمة الشرعية في وقتها.ـ

ج3) أما نفقة المتاع فهي مسألة خلافية فأنت تستحقينها عند بعض الفقهاء.ـ

ج4) أما أثاث المنزل ما دام ليس ملكك الخاص فهو ملك للزوج.ـ

ج5) أما مبلغ الشيك فما دام قد وعد بذلك ونفذ وعده بإعطاء الشيك ثم لما لم تجدي رصيده في البنك و حلف أن المبلغ في ذمته فيجب على الزوج الوفاء بما التزم به.ـ

ج6) أما بخصوص ما كتب لك حول أسبوعين للمشاركة في شركة ماريوت فالذي تم قبضه من هذه الأموال والمشاركة فقد أصبح ملكًا لك.ـ

ج7) أما التحف والهدايا التي وصلتك باسمك ولأجلك فهي ملك لك.ـ

ج8) أما ما أخذ منك من قطع الذهب على أنها دين في ذمته يجب عليه أن يرجع لك مثلها.ـ

ج9) أما طلبك بزيارة الأولاد لك مرتين في الشهر فهو طلب مشروع لكنه يحتاج إلى موافقة الزوج.ـ

ج10) أما حضانة البنات فهي حق لك مادمت لم تتزوجي، والأفضل أن يتم ذلك بعد البلوغ عن طريق التصالح والتوافق بين الطرفين.ـ