السؤال:

أرى بعد صلاة الجمعة أن كثيرا من الناس لا يصلون ركعتين بعد صلاة الجمعة، فما حكم هاتين الركعتين؟! وجزاكم الله خيرا

الجواب:

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد :

فذكر العلماء أن سنة الجمعة البعدية سنة مؤكدة كسنة الظهر، حافظ عليها النبي صلى الله عليه وسلم، وهي ركعتان أو أربع ركعات، وتصلى في المسجد أو في البيت وفي البيت أفضل.

يقول الأستاذ الدكتور عجيل النشمي أستاذ الشريعة بالكويت:

من السنة صلاة ركعتين أو أربع بعد صلاة الجمعة، وهذه السنة البعدية تُصَّلى في المسجد أو في المنزل، وصلاتها في المنزل أفضل، وقد روي عن ابن عمر قال: “كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي بعد الجمعة ركعتين في بيته” (الفتح الرباني، ومسلم).

وروى أبو هريرة رضي الله عنه: “أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من كان منكم مصلياً بعد الجمعة فليصلِّ أربعاً” (أخرجه مسلم).

وعلى هذا فإذا صلى المرء سنة الجمعة البعدية في المسجد فليصلِّ أربعاً، وإذا صلاها في البيت وهو الأفضل فليكتف بركعتين، اتباعاً لسنة النبي صلى الله عليه وسلم.

ويقول فضيلة الشيخ عطية صقر من كبار علماء الأزهر الشريف:

صلاة النافلة بعد صلاة الجمعة لم يُختلف في أنها مندوبة وراتبة للجمعة كراتبة الظهر لقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ “إذا صلَّى أحَدُكم الجمعة فليصلِّ بعدها أربع ركعات” رواه مسلم. ولقول عبد الله بن عمر: كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لا يُصلِّي بعد الجمعة حتى ينصرف من المسجد إلى بيته فيصلِّي فيه ركعتين . رواه البخاري . وابن عمر كان إذا صلَّى في المسجد صلَّى أربعًا وإذا صلَّى في بيته صلَّى ركعتين . رواه أبو داود.

والله أعلم.