السؤال:

هل يجوز أكل ما يذبح للكنيسة وفي أعياد أهل الكتاب أم لا؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد :
فملخص ما قاله الشيخ الدكتور يوسف القرضاوي أنه إن كان الذابح لم يسم غير الله ، فالذبح حلال ، ويجوز الأكل من الذبيحة ، فإن سمى غير الله ، فالعلماء مختلفون في هذا ، والأولى عدم الأكل إلا لحاجة .
وإليك نص الفتوى :

إذا لم يسمع من الكتابي أنه سمى غير الله عند الذبح كالمسيح والعزير، فإن ذبيحته حلال. وأما إذا سمع منه تسمية غير الله، فمن الفقهاء من يحرم ذبيحته تلك لأنها مما أهل لغير الله به .
وبعضهم يقول: أباح الله لنا طعامهم وهو أعلم بما يقولون .
وسئل أبو الدرداء رضي الله عنه عن كبش ذبح لكنيسة يقال لها (جرجس) أهدوه لها: أنأكل منه ؟ فقال أبو الدرداء للسائل: اللهم عفوا، إنما هم أهل كتاب طعامهم حل لنا وطعامنا حل لهم. وأمره بأكله .
وسئل الإمام مالك فيما ذبحه أهل الكتاب لأعيادهم وكنائسهم فقال: أكرهه ولا أحرمه. وإنما كرهه من باب الورع خشية أن يكون داخلا فيما أهل لغير الله به، ولم يحرمه لأن معنى ما أهل به عنده -بالنسبة لأهل الكتاب- إنما هو فيما ذبحوه لآلهتهم مما يتقربون به إليها ولا يأكلونه فأما ما يذبحونه ويأكلونه فهو من طعامهم وقد قال تعالى: (وطعام الذين أوتوا الكتاب حل لكم ) .

والله أعلم