السؤال:

تقوم بعض الشركات بإعطاء بعض الهدايا التذكارية من منتجاتها، علما بأن هذه الهدايا يسمح بها قانون الشركة، وتعفى من الضرائب، فهل يعد ذلك من الرشوة خاصة وأن لهذه الشركة أعمال لدينا. وجزاكم الله خيرا

الجواب:

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد :

الهدايا التذكارية التي تقوم الشركة بتقديمها للناس، أو للعمال والتي تكون في عينها حلال، وتسمح قوانين الشركة بها، لا تعتبر رشوة بل هي عينات مجانية دعائية للشركة، ولا ينبغي أن يترتب بسببها تسهيلات غير مشروعة .

يقول الدكتور سعود بن عبد الله الفنيسان عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية سابقا:

يجوز للموظف أخذ الهدايا الرمزية والدعائية، التي تقدمها الشركات، ما دامت الشركات ترسلها للموظفين والمسئولين في وضح النهار، وهي لا تؤثر على عطاء الموظفين والعاملين في وظائفهم فيتجاوزوا عن أخطاء تلك الشركات التي يقومون بمراقبتها، وما دامت هذه الهدايا يسمح بها القانون المحاسبي للشركة الدافعة، وتعفى المبالغ المالية المرصودة لهذه الهدايا من الضرائب، إذا كان الأمر والحال كما ذكرت يا أخي في سؤالك فلا حرج في قبول هذه الهدية المقدمة من الشركة ما دام عين الهدية حلالاً، لأن هذه الهدايا دعائية (إشهارية) للشركات، وجرت بها العادة للدعاية والمنافسة مع الشركات الأخرى، ولا يدخل هذا في الرشوة المحرمة لجميع من ذكرتهم في سؤالك.أ.هـ

والله أعلم ..