السؤال:

لاحظت أن بعض الناس لا يمسح رأسه إلا مرة واحدة ، فهل هذا صحيح ،حيث إني أعلم أن المسح يكون ثلاثا كبقية الأعضاء؟

الجواب:

بسم الله ، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وبعد:

فتكرار مسح الرأس من فقه التنوع ، فيجوز للمرء أن يمسح مرة أو مرتين أو ثلاثا .
يقول الإمام ابن رشد الحفيد من فقهاء المالكية :
اختلف الفقهاء في تكرير مسح الرأس هل هو فضيلة أم ليس في تكريره فضيلة‏.‏ فذهب الشافعي إلى أنه من توضأ ثلاثا ثلاثا يمسح رأسه أيضا ثلاثا، وأكثر الفقهاء يرون أن المسح لا فضيلة في تكريره؛ وسبب اختلافهم في ذلك اختلافهم في قبول الزيادة الواردة في الحديث الواحد إذا أتت من طريق واحد ولم يرها الأكثر، وذلك أن أكثر الأحاديث التي روي فيها أنه توضأ ثلاثا ثلاثا من حديث عثمان وغيره لم ينقل فيها إلا أنه مسح واحدة فقط‏.‏ في بعض الروايات عن عثمان في صفة وضوئه أنه عليه الصلاة والسلام مسح برأسه ثلاثا، وعضد الشافعي وجوب قبول هذه الزيادة بظاهر عموم ما روي أنه عليه الصلاة والسلام توضأ مرة مرة ومرتين مرتين وثلاثا ثلاثا، وذلك أن المفهوم من عموم هذا اللفظ وإن كان من لفظ الصحابي هو حمله على سائر أعضاء الوضوء، إلا أن هذه الزيادة ليست في الصحيحين، فإن صحت يجب المصير إليها، لأن من سكت عن شيء ليس هو بحجة على من ذكره‏.‏ وأكثر العلماء أوجب تجديد الماء لمسح الرأس قياسا على سائر الأعضاء‏.‏ وروى عن ابن الماجشون أنه قال‏:‏ إذا نفذ الماء مسح رأسه ببلل لحيته، وهو اختيار ابن حبيب ومالك والشافعي‏.‏
ويستحب في صفة المسح أن يبدأ بمقدم رأسه فيمر يديه إلى قفاه ثم يردهما إلى حيث بدأ على ما في حديث عبد الله بن زيد الثابت‏.‏ وبعض العلماء يختار أن يبدأ من مؤخر الرأس، وذلك أيضا مروي من صفة وضوئه عليه الصلاة والسلام من حديث الربيع بنت معوذ، إلا أنه لم يثبت في الصحيحين‏.‏
والله أعلم