السؤال:

يقول السائل : إذا مات إنسان في حادث وتقطع جسده إلى أجزاء ووجد بعض أعضائه دون بعض فهل تغسل هذه الأعضاء وهل يصلى عليها ؟

الجواب:

بسم الله،والحمد لله،والصلاة والسلام على رسول الله،وبعد:-

إذا وجدت بعض أعضاء الميت دون بعض فيغسل ما يمكن غسله من هذه الأعضاء، وتلف في قماش ويصلى عليها وتدفن في المقبرة .

وإذا لم يمكن غسل الميت نظراً لتقطعه أو تهشم جسمه فحينئذ ييمم لأن هذا هو المستطاع وقد قال تعالى :( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ ) سورة التغابن الآية 16 .

ومن أهل العلم من قال يغسل أي عضو وجد من الميت، ومنهم من قال إن وجد أكثر جسم الميت يغسل وإلا فلا .

قال الشيخ ابن قدامة المقدسي: [ فإن لم يوجد إلا بعض الميت فالمذهب : أنه يغسل ويصلى عليه وهو قول الشافعي ونقل ابن منصور عن أحمد : أنه لا يصلى على الجوارح – أي الأعضاء – قال الخلال : ولعله قول قديم لأبي عبد الله . والذي استقر عليه قول أبي عبد الله : أنه يصلي على الأعضاء .

وقال أبو حنيفة ومالك:

إن وجد الأكثر صُلي عليه وإلا فلا . لأنه بعض لا يزيد على النصف فلم يصل عليه كالذي بان في حياة صاحبه والشعر والظفر .

ولنا- يقصد من أدلة الحنابلة- إجماع الصحابة رضي الله عنهم . قال أحمد: صلى أبو أيوب على رِجل وصلى عمر على عظام بالشام وصلى أبو عبيدة على رؤوس بالشام رواهما عبد الله بن أحمد بإسناده . وقال الشافعي : ألقى طائر يداً بمكة من واقعة الجمل فعرفت بالخاتم وكانت يد عبد الرحمن بن عتاب بن أسيد فصلى عليها أهل مكة وكان ذلك بمحضر من الصحابة ولم نعرف من الصحابة مخالفاً في ذلك ولأنه بعض من جملة تجب الصلاة عليها فيصلى عليه كالأكثر وفارق ما بان في الحياة . لأنه من جملة لا يصلى عليها والشعر والظفر لا حياة فيه ] .

وخلاصة الأمر أنه إن أمكن غسل أجزاء الميت فهو الأصل وإن لم يمكن فلا حرج ويصلى عليها وتدفن في المقبرة .

والله أعلم .