السؤال:

أقيم في دولة من دول أوربا وأعمل في سوبر ماركت ولكن هذا المكان الذي أعمل فيه تباع فيه الخمور ولحم الخنزير، فهل عملي في هذا المكان حلال أم حرام؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد..
فعمل المسلم في بلاد الغرب جائز بشرط ألا يباشر المسلم عملا حراما بنفسه، فلا يجوز له أن يقدم خمرا أو خنزيرا ونحو ذلك، أما إذا كان المكان يقدم الحلال والحرام فلا حرج عليه أن يعمل فيه، ولكن شريطة ألا يباشر الحرام بسبب عمله.

يقول فضيلة الدكتور سعود الفنيسان -من علماء السعودية-:
إذا تعاقد المسلم مع الكافر، على أن يعمل المسلم للكافر أعمالاً مباحة كالخياطة والحدادة، والحراثة، والصيانة، ونحو ذلك، فهو جائز بإجماع المسلمين، فقد روى الإمام أحمد (687) في مسنده “أن علياً بن أبي طالب – رضي الله عنه- أجر نفسه من يهودي يسقي له كل دلو بتمرة”، أما إذا أجر المسلم نفسه لكافر يقوم بخدمته خدمة فيها مهانة كأن يكون له كناساً، أو زبالاً، ونحوه فلا يجوز، قاله مالك وأحمد، وعند الحنفية والقول الجديد للشافعي ورواية لأحمد يجوز ذلك، ما دام المسلم تدعوه الحاجة المادية لذلك وفقاً للقاعدة الشرعية: (تنزل الحاجة منزلة الضرورة عند الاقتضاء)، ولا يوجد فرق له اعتبار بين جواز تأجير المسلم نفسه للكافر يعمل له عملاً ما، وبين حرمة أن يعمل خادماً عنده إذ الخدمة نوع من العمل، ولولا الحاجة التي هي بمنزلة الضرورة ما رضي مسلم أن يعمل تحت إمرة كافر.

ولا يجوز للمسلم إن أجر نفسه للغير أن يباشر الحرام القطعي بنفسه؛ كأن يقدم الخمر، أو لحم الخنزير للزبائن، أو يتولى البيع والشراء، أو التصنيع، أو التعليب لها؛ للحرمة القطعية لهذا في القرآن والسنة، مما لا يكاد يجهله مسلم، أما إذا تولى في المطعم أو المحل التجاري أعمالاً أخرى مباحة كالمشروبات، واللحم الحلال، فهذا جائز ولو كان المحل التجاري والمطعم يقدم لزبائنه الحلال والحرام، هذا كله من حيث الحل والحرمة والإثم وعدمه في الشرع.

أما فعل الأفضل والأحوط فهو الابتعاد عن مواطن الشبهات والريب كما في حديث النعمان بن بشير –رضي الله عنهما- ” الحلال بين والحرام بين وبينهما أمور مشتبهات فمن اتقى الشبهات فقد استبرأ لدينه وعرضه” متفق عليه.
والله أعلم.