السؤال:

أختي متزوجة منذ سبع سنوات ولديها ثلاثة أطفال وزوجها إنسان عاقل ولكن كبرياؤه يسبب لها المشاكل كلّ يوم بسبب أشياء تافهة. ومن ثم فهي تعيش بالمشاكل ولا يوجد تفاهم رغم محبتها لهً... فأشارت عليها إحدى صديقاتها بأن تآخذ من شعر الإبط والعانة وأظافر الأيدي والأرجل ثمّ تحرقها ثمّ تجعلها كالفلفل في الأكل وقالت أنها سألت عن ذلك بعض العلماء فأحلوها لها إن كانت نيتها الإصلاح والسعادة بينها وبين زوجها فهل يجوز ذلك شرعا؟ وما السبيل لكي تصلح ما بينها وبين زوجها؟

الجواب:

بسم الله، والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد..
فأفضل سحر تصنعه الزوجة لاستجلاب محبة زوجها هو الكلمة الطيبة والابتسامة في وجهه، ومشاركته أفراحه، وأحزانه، أما الدجل فإنه لا يفيد شيئا ولا يجوز شرعا.

وإليك فتوى سماحة المستشار فيصل مولوي -نائب رئيس المجلس الأوربي للبحوث والإفتاء:
هذا الفعل لا يجوز يا أختي، فإياك وسماع كلام أولئك النسوة اللاتي لا يفقهن ما يقلن.
وما أظن أن أحداً من أهل العلم المعتبرين يقول بهذه الخرافة. بل هذا مظنة الإصابة بأمراض لا تحمد عقباها. وهو أقرب ما يكون إلى السحر المحرم.

وأما ما الذي يجب فعله، فهو يتوقف على معرفة السبب الذي يدفعه إلى افتعال هذه المشاكل.

– فإن كان السبب منك فعليك معالجته (كأن يكون تقصيراً منك في بعض الواجبات الزوجية) أو يكون إهمالاً منك لما يحب أو غير ذلك.

– وإن كان السبب منه، فقد يكون ناتجاً عن ظروف صعبة نفسية أو وظيفية فعليك أن تشاركيه الهم وتخففي عنه. وقد يكون نتيجة مزاج صعب فليس لك إلا التضرع إلى الله تعالى أن يغير قلبه وعقله ومزاجه إلى الأحسن، وأن يؤلف بينكما.

– وتذكري دائماً أن الكلمة الطيبة مفتاح كل خير، وأن الإبتسامة الحانية تذهب كل هم. وأن المنظر الحسن والتجمل للزوج نوع من الجهاد تؤجرين عليه والله يحفظك من كل سوء.

والله أعلم.

وللمزيد طالع ما يلي:
التوفيق والتفريق بين الزوجين بالسحر